إلقاء القبض على جاسوس للموساد الصهيوني في اليمن

إلقاء القبض على جاسوس للموساد الصهيوني في اليمن

قــاوم- قسم المتابعة: كشفت صحيفة يمنية ، عن إلقاء القبض على شخص يحمل الجنسية الإسرائيلية يعمل لحساب الموساد الصهيوني ويقود شبكة تجسّس في اليمن. وذكرت أسبوعية ‘الناس’ القريبة من حزب الإصلاح الإسلامي، في طبعتها المسائية أمس الأحد أنه تم القبض على جاسوس يعمل لحساب الموساد الصهيوني، ويحمل الجنسية الصهيونية ويقود شبكة تجسّس في اليمن. وأضافت أن ‘التحقيقات الأولية لمباحث مدينة تعز جنوب صنعاء حيث ألقي القبض عليه، توصّلت إلى اعترافه بأن كثيراً من الأطفال اليمنيين الذين فقدوا قبل أعوام تم تهريبهم إلى دول الجوار عبر منظمات صهيونية ومنها إلى الكيان الصهيوني . وتابعت ‘أقر المتهم وهو شاب يدعى (ع.أ) من مواليد عام 1982 م من أب مجهول، بأن جهاز الموساد يقوم بتعليمهم وتدريبهم كعملاء له ومن ثم إرسالهم إلى اليمن أو إلى أي دولة عربية أو إسلامية بأسماء وجنسيات مختلفة أحياناً للعمل لصالح الموساد واختراق المنظمات الإسلامية’. وأشارت التحقيقات إلى أن ‘المتهم تربى وهو طفل لدى أسرة يمنية أصلها من منطقة الحيمة غرب صنعاء ونسبوه إليهم ويجيد اللغتين العربية والإنجليزية كتابة ونطقاً’. وأوضحت أن المتهم ‘هاجر من اليمن وعمره سبعة عشر عاماً عن طريق التهريب إلى دولة خليجية ومنها تواصل مع القنصلية الأمريكية التي استضافته وأخذت منه الحمض النووي ومنحته رخصة مرور إلى الكيان الصهيوني عبر الأراضي السعودية مروراً بالأردن حتى وصل إلى (تل أبيب) ودرس التعاليم الدينية والأساسية في إحدى المستوطنات لليهود المهاجرين من اليمن في فلسطين’. وقالت الصحيفة إن ‘التحقيقات مع المتهم أشارت الى أنه منح إجازة دراسية من الكيان الصهيوني إلى روسيا لتلقي علوم الحاسوب والبرمجيات والفيروسات الإلكترونية الخاصة بالقرصنة وسرقة البيانات، وكان يتقاضى أثناء الدراسة في موسكو 3 آلاف دولار شهرياً دون السكن ورسوم الدراسة، وزار عدداً من الدول الأوروبية’. وذكرت الصحيفة أن المتهم قال في التحقيقات إنه احتجز في اليونان لمدة 3 سنوات بسبب بحث كان يقوم به مرتبط بشخصية قراصنة إنترنت ‘هاكرز’، وعقب ذلك تم ترحيله إلى سورية عام 2008 ومكث فيها لمدة عام على أساس أنه يمني، حيث منحه عملاء الموساد جواز سفر يمنيا وسحبوا منه جوازه الصهيوني الذي كان يحمل فيه اسم ‘إبراهام’.