خلال مسيرات يوم القدس بغزة : الفصائل تدعو لاستعادة القدس بالمقاومة وإنهاء المفاوضات

خلال مسيرات يوم القدس بغزة : الفصائل تدعو لاستعادة القدس بالمقاومة وإنهاء المفاوضات

قـــــاوم- قسم المتابعة: شارك الآلاف  من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في مسيرة جماهيرية عقب صلاة الجمعة إحياءً ليوم القدس العالمي بدعوة من القوى والفصائل الفلسطينية. وتأتي تلك المسيرة التي شارك فيها كافة القوى الوطنية والإسلامية ردًا على ما تتعرض له مدينة القدس من تهويد ومصادرة أراضي وتوسيع المستوطنات من حولها ومواصلة أعمال الحفريات تحت المسجد الأقصى وقبة الصخرة. وانطلقت المسيرة تحت شعار "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين" كرد طبيعي على ما تقوم به سلطات الاحتلال من تكريس هذه المدينة كعاصمة للدولة العبرية. وأكدّ عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا في كلمة القوى الوطنية والإسلامية في المسيرة التي حطت رحالها وسط غزة على ضرورة استعادة القدس وفلسطين عبر المقاومة بكافة أشكالها. وقال في كلمة له باسم القوى الوطنية والإسلامية: إنّ "القدس لا تُستعاد بالمفاوضات العبثية ولا باستجداء الحلول والشجب والاستنكار". ودعا السلطة الفلسطينية لإنهاء كل أشكال المفاوضات مع الاحتلال، مؤكدًا أنّها أضرت بشعبنا منذ عشرات السنين، قائلاً "توقفوا عن جريمة التنسيق الأمني المخزية". وقال مهنا: "في لحظات التراجع التي نعيشها فلسطينيًا لا يمكن للشعوب المدافعة عن حقوقها إلا أن تتمسك بالمبادئ ولا تساوم عليها، ولا زلنا متمسكون بحق العودة وتقرير المصير وتحرير الأسرى ومقاومة الاحتلال ما دام على أرضنا". وأكدّ مهنا أنّ الانقسام الفلسطيني الداخلي يُعيق المسيرة السياسية لشعبنا، "ويجب أن نتحرك صد الاحتلال وممارساته، فمعركتنا الوحيدة معه ويجب أنّ نشحذ كل القوى للتوحد خلف هذا المفهوم". يشار إلى أن الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك في كل عام هو يوم القدس العالمي، والتي يخرج فيها مظاهرات في العديد من العواصم تأكيداً على الحق الفلسطيني في القدس والمسجد الأقصى ورفضا للاعتراف بكل إجراءات الاحتلال والتهويد بحق مدينة القدس.