هيئة علماء القدس: رفع العلم الصهيوني في الأقصى يعني أن الاستيلاء عليه بات وشيكا

هيئة علماء القدس: رفع العلم الصهيوني في الأقصى يعني أن الاستيلاء عليه بات وشيكا

قـــاوم- قسم المتابعة : قالت هيئة علماء ودعاة القدس بأن رفع العلم الصهيوني في المسجد الاقصى المبارك إشارة واضحة الدلالة من سلطات الاحتلال بأن المسجد خاضع لسيادته، مضيفة في بيان لها اليوم الثلاثاء: "أن رفع العلم على أي سارية أو عمارة مؤشر خضوع تلك الأرض للسيادة التي يرتفع العلم عليها، وفي حال المسجد الأقصى المبارك الذي يعتبر أرضاً وسماءً وما تحت الأرض منطقة إسلامية خالصة، يُعدّ رفع العلم الصهيوني لكل من يعنيهم الأمر، فلسطينيين محليين وعرب ومسلمين بأن المسجد الأقصى لم يعد معلماً إسلامياً مقدساً، وأن الاستيلاء عليه قد بات وشيكاً، وهذا ما ينبغي أن يفطن إليه المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، لأن السكوت عن هذا الاجراء، يعدّ تشجيعاً للمحتلين على مزيد من الأعمال الإلحاقية للمسجد الأقصى المبارك، فتبدأ العملية بخطوة رمزية (مثل رفع العلم) ثم تتبعها زيارات بأعداد صغيرة، تزداد بمرور الوقت حتى تنتهي بتقسيم هذا المسجد كما حصل للمسجد الإبراهيمي في الخليل". وناشدت الهيئة أبناء الامتين العربية والاسلامية بألا "يتخلوا عن الأقصى، فإنه آخر قلاعنا، ورمز كرامتنا المتبقية، أما نحن فسنبقى نحرسه بما نملك من مهج وأرواح وأموال، فكونوا للأقصى أنصاراً ولا تخذلوه".  كما ندد الشيخ "محمد حسين" المفتي العام للقدس بإقدام مجموعة من جنود الاحتلال على رفع العلم الصهيوني في ساحات المسجد الأقصى امس، وذلك في خطوة استفزازية لمشاعر ملايين المسلمين في العالم الذين يعتقدون بحقهم الخالص في مسرى نبيهم الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن هذه الخطوة كذلك تعبر عن تفاقم الأخطار التي تهدد وجود المسجد الأقصى وبقائه في حوزة المسلمين، فسلطات الاحتلال ماضية في انتهاكها لحرمة هذا المسجد وتشديد الحصار عليه بهدف تحقيق غاياتها الآثمة فيه. ودعا المفتي قادة الأمة وشعوبها والقوى المؤثرة فيها إلى القيام بجهود فاعلة من أجل إنقاذ القدس ومسجدها الأقصى مما يتهددهما ويحاك لهما، ونبه إلى الدور الذي يمكن أن تقوم بأدائه دول العالم الحر ومؤسساته الإنسانية تجاه القدس والأقصى، فما يجري يهدد الاستقرار العالمي والتراث الإنساني وينتهك قيم العدالة والحق التي ينبغي أن تسود العالم بأسره. وكانت  ناطقة باسم الشرطة الصهيونية قد اعترفت أن أفرادا من الشرطة وخلال زيارة للحرم الشريف أمس الاثنين قد قاموا برفع علم صغير للكيان هناك. وأكد مدير أوقاف القدس الشريف الشيخ "عزام الخطيب" أن مجموعة كبيرة من الجنود الصهاينة والوحدات الخاصة قاموا برفع علم الكيان أمام قبة الصخرة المشرفة في مدينة القدس المحتلة واصفا الأمر بأنه استفزازي خطير.