حلول مقترحة حول التخلص من التجسس على الجوال!

حلول مقترحة حول التخلص من التجسس على الجوال!

قــــاوم- قسم المتابعة : في عصر التكنولوجيا الرقمية ومع تطور وسائل الإتصالات تطورا كبيرا أصبحت خصوصية الأفراد أمرا سهلا إقتحامه، فقولك أنه لا توجد لديك ما تخفيه لا يعني بالطبع أن تصبح خصوصياتك أمرا مشاعا خصوصا عندما يتعلق الأمر بشئ شديد الخصوصية مثل هاتفك المحمول. حيث إستطاع أحد مطوري ومبرمجي نظام الأندرويد - الذي تعتمد عليه الكثير من الهواتف الذكية في الوقت الحالي-  إكتشاف برنامج سري مدمج في أغلب الهواتف المحمولة الذكية يطلق عليه "Carrier IQ" والذي لا يقوم فقط بتعقب مكانك بل حتى يقوم بتسجيل كل ما تقوم بفعله على هاتفك المحمول وكل هذا وأنت حتى لا تملك القدرة على إكتشاف او إزالة مثل هذا البرنامج. حيث أوضحت التجربة قيام البرنامج بتسجيل كل ضغطة تضغطها على أزرار هاتفك ويقوم بإرسالها إلى جهات غير معلومة وكذلك فعند محاولة إجراء مكالمة قام البرنامج بتسجيل كل رقم حتى قبل أن تتم المكالمة! فهذا البرنامج على درجة كبيرة من السرية ومدمج في الهواتف الذكية بطريقة تجعل من المستحيل إيجاده أو إزالته فيقوم بتتبع وتسجيل كل ما تقوم به على هاتفك من ضغطات على الأزرار وتصفح الويب وعمليات البحث التي تقوم بها على محركات البحث ومنها "Google" حيث يتم تسجيل كل صغيرة وكبيرة تقوم بها على هاتفك المحمول على هذا البرنامج. بالرغم من ذلك تزعم الشركة المنتجة لهذا البرنامج أن الغرض من البرنامج هو غرض تحليلي من الدرجة الاولى حيث يقوم البرنامج بإرسال بيانات الهواتف للشركات المقدمة لخدمات المحمول وذلك من أجل مساعدة تلك الشركات على تقديم خدمة أفضل لعملائها، ولكن السؤال هنا هل يتوجب تسجيل وتتبع كل ما يحدث على الهاتف من أجل هذا الغرض ؟ بالإضافة إلى جعل البرنامج بهذه الدرجة من السرية وصعوبة إكتشافه من قبل المستخدمين يضفي قدرا كبيرا من الشك والغموض بشأن ذلك البرنامج. هذا البرنامج موجود تقريبا على جميع الهواتف التي تعتمد على نظام أندرويد "Android" كهواتف "HTC, Samsung, Motorola"، وكذلك على هواتف البلاك بيرى ونوكيا وآيفون! وتقول الشركة المنتجة أيضا أن البرنامج يتوقف عن العمل بمجرد إزالة الشريحة "SIM card" من هاتفك وهنا تكمن المشكلة حيث أن بعض الشركات المقدمة لخدمات المحمول لا تعتمد على نظام الشرائح ففي هذه الحالة يستمر البرنامج في العمل وإرسال المعلومات حتى في حالة فصل الهاتف عن الشبكة وبنفس الطريقة حتى إذا كنت متصلا بالإنترنت اللاسلكي "WiFi".  ونظرا لإحتواء هاتفك على رسائل نصية وصور شخصية وبريد إلكتروني وما تحتويه هذه المعلومات من خصوصية، فإنه ليس من السهل حماية نفسك من خطر هذا البرنامج. حيث يشير الخبراء إلى أن أفضل الطرق للحماية هو إستخدام وتثبيت على هاتفك ما يسمى ب "custom ROMs" و الـ "ROM= Read Only Memory" .  وتختلف الـ"custom ROMs" من جهاز إلى أخر من حيث التوافق مع الهاتف وطريقة التثبيت. وتعد "AOSP" أو "Vanilla ROMs" من أفضل ما يمكن إستخدامه حيث أن هذه النسخ تكون خالية من جميع برامج التتبع الخاصة بمنتج الهاتف أو مقدم الخدمة والأهم أنها لن تحتوى على برنامج "Carrier IQ" يسجل كل ما تقوم به دون علمك. ويوجد العديد من مقدمي الـ "custom ROMs" وأشهرها " CyanogenMod"حيث تقدم نسخ على درجة عالية من الكفاءة والجودة والأداء والثبات ومتوافقة مع أغلب الأجهزة والتي توفر الحماية الكافية لك ولخصوصيتك.   المصدر : موقع المجد الأمني