لجان المقاومة : إنتصار الأسرى في معركة الكرامة يؤكد أن الحقوق تنتزع بالقوة ومعركة تحريرهم من أولويات المقاومة

"ويَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ المُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ الله" تصريح صحفي صادر عن المكتب الإعلامي للجان المقاومة :- إنتصار الأسرى في معركة الكرامة يؤكد أن الحقوق تنتزع بالقوة ومعركة تحريرهم من أولويات المقاومة قالت لجان المقاومة أن إنتصار الأسرى في معركة الكرامة  يؤكد على أن الحقوق تنتزع بالقوة وليس بالإستجداء فاهم الأسرى قاوموا سجانهم عبر أمعائهم الخاوية وفرضوا عليه الرضوخ إلى مطالبهم المحقة وكما أن إصرار الأسرى وصمودهم على تحقيق مطالبهم بشكل وحدودي وجماعي يدعونا إلى توحيد الصف الفلسطيني لمواجهة المخاطر الكبيرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية. وتقدمت لجان المقاومة بالتهنئة إلى جموع أسرانا الأبطال الذين سطروا أروع الملاحم في مواجهة المحتل الصهيوني عبر سلاح الجوع الذي لا يملكون غيره في عتمة الزنزانة وكسروا محاولات العدو الصهيوني إذلالهم من خلال سلسلة إجراءات القمع وفشل السجان الصهيوني في أن يطال من همامات أسرانا الشامخة بإيمانهم وإعتزازهم بالإنتماء لمسيرة جهاد شعبنا الفلسطيني وحتمية النصر الموعود من الله عزوجل . وأشادت لجان المقاومة بالوقفة الشعبية العظيمة لشعبنا الفلسطيني بكافة أطره وفعالياته والذي وقف إلى جانب الأسرى في كل الميادين طوال أيام الإضراب الأسطورة  داعمين ومدافعين عن هذه الخطوة الجهادية المتقدمة والتي وقف أمامها العدو الصهيوني صاغراً ذليلاً والذي ما لبث أن سارع بالموافقة على مطالب الأسرى العادلة خوفا من إنفجار الغضب الذي خيم على المشهد في الوطن المحتل  . وأضافت لجان المقاومة أن إنتصار الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية لنيل حقوقهم الإنسانية لا يعني أن قضية الأسرى توقف عند هذا الحد بل الواجب العمل على تخليصهم وإنقاذهم من براثن الأسر الصهيوني وأن هذا العمل يجب أن يكون من أولويات المقاومة خلال عملها الجهادي . وأكدت لجان المقاومة أن تحرير الأسرى من القيد الصهيوني واجب شرعي تعمل المقاومة على أدائه بكل ما توفر من الإمكانيات وهي تعرف الطريق إلى ذلك عبر عمليات أسر الجنود الصهاينة ليعود أسرانا إلى ذويهم بعزة وفخار مرفوعي الرأس . الله أكبر والعزة لله ولرسوله والمؤمنين .. الخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة ... المكتب الإعلامي للجان المقاومة الاثنين -  14 مايو 2012 م ، 23 جمادى الثانية 1433 هـ