الكيان الصهيوني يستعد لمواجهة رحلات جوية "أهلاً وسهلاً فلسطين"

الكيان الصهيوني يستعد لمواجهة رحلات جوية "أهلاً وسهلاً فلسطين"

قــــــاوم- قسم المتابعة : ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن الشرطة الصهيونية تجري استعدادات مكثفة لمواجهة المئات من نشطاء السلام الذين ينوون الوصول للأراضي الفلسطينية عبر مطار اللد في رحلة جوية للتضامن مع فلسطين تحت عنوان "أهلًا وسهلًا فلسطين". وأوضحت الصحيفة الثلاثاء أن وزير الأمن الداخلي الصهيوني والمكلف من قبل الحكومة بمتابعة موضوع النشطاء إسحاق أهرونوفيتش أجرى العديد من اللقاءات والاجتماعات التحضيرية، بالإضافة إلى العديد من الجولات الميدانية في مطار اللد . وأضافت أنه اجتمع أيضًا بالعديد من الأطراف ذات العلاقة بينها قيادة الشرطة وسلطة السكان والهجرة ورجال سلطة المطارات وجهات أمنية أخرى لوضع خطط لمواجهة النشطاء ومنعهم من الوصول إلى الضفة الغربية. ونقلت الصحيفة عن أهرونوفيتش قوله إن"القوات الصهيونية ستنشط في اليوم المحدد لدخولهم لضمان النظام العام في المطار، ومنع أية استفزازات مثلما تفعل كل دولة لمنع جهات معادية لها من دخول أراضيها".. على حد قوله. وتوقع وصول نحو 50 ألف شخص إلى مطار اللد ، لافتًا إلى أنه "سيتم التعامل مع هؤلاء النشطاء بحزم وبشدة وبسرعة دون أن تتم لهم أي عمليات مطاردة في أروقة المطار، وسينقلون فور وصولهم للمطار إلى منشآت خاصة تحت حراسة مشددة، تمهيدًا لترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية". ولفتت الصحيفة إلى أن "إسرائيل" طلبت من شركات الطيران في أوروبا والولايات المتحدة منع صعود هؤلاء المتضامنين على متن هذه الشركات، عبر تزويدها بقوائم بأسماء المتضامنين. في المقابل، أعلن منظمو الحملة مواصلة استعداداتهم لإنجاح الرحلة، مشيرين إلى أنه تم تسجيل 2500 مشارك في هذه الرحلة.