لجان المقاومة : يوم الأرض معلماً بارزاً في جهاد شعبنا ومسيرات القدس العالمية دليل يقظة الأمة نحو فلس

لجان المقاومة : يوم الأرض معلماً بارزاً في جهاد شعبنا ومسيرات القدس العالمية دليل يقظة الأمة نحو فلسطين ومقدساتها

قـــــاوم- خاص : أكدت لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين أن الذكرى الـ 36 ليوم الأرض تمثل معلماً بارزاً في تاريخ جهاد الشعب الفلسطيني باعتباره اليوم الذي أعلن فيه أهلنا في فلسطين المحتلة تمسكهم بأرض آبائهم وأجدادهم، وتشبثهم بهويتهم الفلسطينية حيث كانت هبتهم التاريخية في عام 1976 للدفاع عن أرضهم وإحتجاج على ممارسات العدو الصهيوني في مصادرة الأراضي وتهويد القرى الفلسطينية المحتلة عام 1948 . وقالت لجان المقاومة تمر علينا ذكرى يوم الأرض في هذا العام والعدو الصهيوني ما زال يواصل عملياته الإرهابية  ضد شعبنا الفلسطيني الآبي بكافة أطيافه وأماكن توجده , من قتل وقصف وتدمير واعتقال وحصار وتنكيل بالأسرى وتهويد للمسرى وتدنيس للمقدسات وهذا يحتاج منا تضافر الجهود وتوحيدها لمواجهة العدوان الصهيوني ومخططاته الخبيثة التي تستهدف وجود الشعب الفلسطيني في أرضه  . وأوضحت لجان المقاومة في فلسطين  أنها تتابع عن كثب وبإهتمام بالغ الحراك الجماهيري والذي أطلقته العديد من المؤسسات والمنظمات العربية والإسلامية والدولية المتضامنة مع شعبنا الفلسطيني وحقوقه المسلوبة عبر فعاليات " مسيرة القدس العالمية " ونحذر العدو الصهيوني من التعرض لهذه المسيرة وأن كل قطرة دم تسقط سيكون لها الثمن الكبير الذي سيدفعه العدو الصهيوني عاجلاً أم آجلاً . وأضافت لجان المقاومة أنها تنظر لهذه المسيرات والحراك الجماهيري الكبير والذي سينطلق اليوم الجمعة بإذن الله بعين التفائل والإستبشار بقرب النصر والتحرير وأن هذه المسيرات تأتي في إطار يقظة الأمة وشبابها بقضيتهم الرئيسية والمحورية وهي قضية فلسطين والمسجد الأقصى المبارك وتأكيد منهم على إن بوصلة الأمة الإسلامية والعربية وأحرار العالم لن تنحرف أبدا عن الهدف الرئيسي والأساس وهو تحرير المسجد الأقصى المبارك من دنس الاحتلال . وتعتبر لجان المقاومة في فلسطين " مسيرة القدس العالمية " وكل الفعاليات التي ستنطلق اليوم الجمعة وفعاليات يوم الأرض خطوة نحو القدس والمسجد الأقصى من شأنها إحياء القدس في القلوب والنفوس وإعادة البوصلة نحوهما، كما أنها تعبّر عن حراك شعبي عالمي للتضامن مع قضية فلسطين عموماً والقدس خصوصاً. وتؤكد لجان المقاومة مباركتها لتلك الفعاليات وتدعو عموم جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة في تلك الفعاليات والمسيرات بقوة والتأكيد على وحدة وتلاحم هذا الشعب الصامد في مواجهة مخططات العدو الصهيوني لتهويد المسجد الأقصى المبارك وتهجير أهلنا في المناطق المحتلة عام 1948 ,  وتدعم لجان المقاومة كل الجهود المؤمنة على صعيد الأمة الإسلامية بالعموم وعلى صعيد شعبنا الفلسطيني بالخصوص لإنجاح تلك المسيرات والفعاليات لتصبح صفعة في وجهة الاحتلال ,ورسالة واضحة جلية بأن تحرير المسجد الأقصى أصبح هدف الأمة الذي لا تنازل عنه ولا انحراف في مساره , وإن أسوار الاحتلال وجدرانه ستزول لا محالة إلى غير رجعة .