ارتقاء الأمين العام الشيخ / زهير القيسي ( أبو إبراهيم ) و القائد المجاهد / محمود حنني ( أبو أحمد ) أثر استهداف غادر من طائرات العدو الصهيوني

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾   بيان عسكري صادر عن لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين   ارتقاء الأمين العام الشيخ / زهير القيسي ( أبو إبراهيم ) و القائد المجاهد / محمود حنني ( أبو أحمد ) أثر استهداف غادر من طائرات العدو الصهيوني   هي الشهادة غاية العظماء من الرجال , هم الرجال الذي صدقوا ما عاهدوا الله عليه , فارتقوا شهداء – بإذنه تعالى – ليسطروا ملحمة النصر القادم من ثبات العقيدة وصدق النهج , وليصنعوا من أشلائهم صخرة الدفاع عن مجد وشرف الأمة , شهادة أو تمكين غاية الشرفاء الذين يقبضون على الجمر , و يمضون في طريق ذات الشوكة , ليلتحقوا بإخوان سبقوهم , ليلتقي الأحباب في جنان الرحمن فيما نحتسب – ولا نزكي على الله أحدا -  لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين هي عنوان لمرحلة التقدم صوب التحدي واستعادة الحق المسلوب , والتصدي للمشروع الصهيوني , إن ارتقاء أمناؤنا العامون وقادتنا لهو دليل على صدق منهجنا , فبالأمس أبو عطايا ليلتحق به أبو عوض واليوم يرتقي أبو إبراهيم , لتتواصل مسيرة العطاء المكللة بالدماء الزكية ,  فبأسمى آيات الجهاد والاستشهاد تزف لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين إلى الأمتين العربية والإسلامية وإلى شعبنا الفلسطيني المجاهد: الأمين العام للجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين   الشيخ / زهير القيسي ( أبو إبراهيم )   والشهيد القائد / محمود حنني ( أبو أحمد ) الذي ارتقوا إلي العلا شهداء بإذنه تعالى مساء يوم الجمعة الموافق 9-3-2012م , أثر استهدافهم من طيران الغدر الصهيوني  وإننا في لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين إذ نزف إلى رضوان الله شهدائنا القادة المجاهدين  لنؤكد على ما يلي :   1-    إن جريمة اغتيال الأمين العام للجان المقاومة / أبو إبراهيم , والقائد المجاهد / أبو أحمد ستفتح أبوابا لن يقدر العدو الصهيوني على إغلاقها  .   2-    إن لجان المقاومة في حل من أي التهدئة , ولن تتواني في الدفاع عن شعبنا الأعزل , وستكون ردودنا بحجم تلك الجريمة الغادرة , وعلى الصهاينة تحسس رؤوسهم , فكشف الحساب قادم .   3-    إن نهج المقاومة هو سبيلنا ولن نتراجع عنه , وسنبذل كل ما نملك حتى آخر قطرة دم في سبيل إعلاء راية لا إله  إلا الله.   4-    ندعم كافة الفصائل للرد على الجريمة الصهيونية , ونؤكد أن الدم الفلسطيني واحد    .   5-    نحتسب عند الله شهداء الجهاد الإسلامي وكافة فصائل المقاومة الذين ارتقوا وهم يقومون بواجبهم في التصدي للجريمة الصهيونية .   6-    لن يتم الإعلان عن أميننا العام القادم , وذلك لتفويت الفرصة على العدو الصهيوني وحفاظا على استمرارية مسيرة الجهاد والمقاومة. الله أكبر والعزة لله ولرسوله والمؤمنين ...                                                                             لجان المقاومة                                                                            ألوية الناصر صلاح الدين السبت 10/3/2012م ، 17  ربيع ثاني 1433 هـ