الشيخ نصر الله:أدعو شعوب أمتنا العربية والإسلامية إلى أوسع مشاركة لفك الحصار عن غزة

الشيخ نصر الله:أدعو شعوب أمتنا العربية والإسلامية إلى أوسع مشاركة لفك الحصار عن غزة

قــاوم- قسم المتابعة: وجه الأمين العام لحزب الله  السيد حسن نصر الله مساء اليوم الاثنين عبر قناة المنار الدعوة إلى شعوب الأمتين العربية والإسلامية للمشاركة في فعاليات التضامن لفك الحصار عن غزة حيث أكد السيد نصر الله بالقول:’ يعيش أهلنا الصابرون الصامدون في قطاع غزة دون أن يفتح لهم نافذة على هذا العالم الواسع. وقال :’ نحن في حزب الله ندعو إلى أوسع مشاركة  في مسيرات التضامن لفك الحصار عن غزة على مدى العالمين العربي والإسلامي . كما توجه السيد ’نصر الله’ بالمناشدة إلى الإخوة في مصر والحكومة المصرية والقيادة المصرية وناشدهم بفتح معبر رفح بشكل دائما ونهائي . وأكد السيد نصر الله :’ ستحفظ الأمة والتاريخ للقيادة المصرية هذا الموقف فالالتزام باتفاقية المعابر لا قيمة له إذا كانت ستؤدي إلى مجزرة إنسانية وأضاف:’ أقول للإخوة المصريين هناك المئات من المرضى يموتون في غزة وهذا يتطلب موقفا تاريخا مسئولا منكم وقال:’ نطالب الذين يحتفلون بالعيد الستين لحقوق الإنسان بنصرة مليون ونصف إنسان في غزة يواجهون الموت والجوع وأضاف أمين عام حزب الله:’ مسؤوليتنا جميعا ان نتحرك وان نواصل التحرك الذي سيبدأ يوم الجمعة ويجب أن لا ينتهي يوم الجمعة لفك الحصار عن غزة وأضاف:’ في لبنان سنقوم بهذا الواجب الذي نعتبره الحد الأدنى واقترح التلاقي والتدارس لمواصلة العمل في شتى المجالات لفك الحصار. وقال:’ أدعو الجميع إلى قضية هي قضية الأمة للتوحد في تحمل هذه المسؤولية والتعبير     وأضاف السيد نصر الله:’ لا يبدو هناك أي أمل لفك هذا الحصار عن غزة وأهله مما يوجب علينا جميعا وفي مختلف المواقع وقفة تأمل بحثا عن المسؤولية والواجب وفي نظرة أشمل وأوسع وأضاف:’ نجد أنفسنا أمام مرحلة جديدة تجهد فيها أميركا والكيان الصهيوني على تصفية القضية الفلسطينية وأكد:’ نجد أن قضية اللاجئين لا أفق لها أمام الإجماع الأميركي الصهيوني والتواطىء الدولي والصمت العربي في تثبيت حق العودة وقال السيد نصر الله :’ سننظم مسيرة جماهيرية في الضاحية الجنوبية وأدعو أهلنا في بيروت وضواحي بيروت للمشاركة فيها وكل أمل الضاحية أن تكتب في تاريخ هذه الأمة وقفة ثبات وجهاد وعناد وأضاف السيد نصر الله:’ هدف هذا الحصار هو كسر وإحباط الشعب الفلسطيني لفرض الشروط الأميركي والصهيونية عليها والقبول بتسوية لا تحفظ الحد الأدنى من حقوقه وقال السيد نصرالله: على مدى 60 عاما صمد هذا الشعب وهو الذي استطاع ان يمنع تصفية القضية الفلسطينية وأضاف احد أهم عناصر الصمود هو انتفاضة الشعب الفلسطيني على مدى الأعوام الماضية وقال السيد نصر الله : لو تحملت قيادات هذه الامة قبل 60 عاما لما احتلت فلسطين ولما كانت النكبة ولما كان هذا الكيان الغاصب الذي اذل هذه الامة وأضاف: الناس ينسون والتاريخ قد يبدل وقد يزور ولكن في ساحة العدل الالهي لا نسيان ولا تجاهل ولا تزوير وأشار: كل الذين سكتوا ولم يفعلوا شيئا لمنع احتلال فلسطين وقيام الدولة العنصرية سيسألون وينالون الحساب يوم القيامة وقال السيد نصرالله :نحن أمام تصفية كاملة لكل مرتكزات وأركان القضية الفلسطينية والعنوان الكبير هو حصار غزة والذي يهدف إلى كسر إرادة الشعب الفلسطيني. وأضاف:’ إن في غزة مشهدين الأول هو الحصار والمرض والجوع والغارات الإسرائيلية، والثاني يتمثل في الصمود والصبر والثبات على الموقف وهو ما مثله مهرجان حماس الأخير في القطاع . وخاطب نصرالله العالم والبشرية مسلمين ومسيحيين بالتدخل الفوري لفك الحصار عن مليون ونصف المليون فلسطيني، وقال مخاطبا المسيحيين ’هل يرضى المسيح ان يموت مليون ونصف المليون فلسطيني؟’.