الاتحاد الدولي للصحافيين يطالب بإعادة معدات تلفزيوني وطن والقدس

الاتحاد الدولي للصحافيين يطالب بإعادة معدات تلفزيوني وطن والقدس

قـاوم – وكالات :   دعا الاتحاد الدولي للصحافيين الجمعة سلطات الاحتلال الصهيوني إلى إعادة المعدات التي استولت عندما داهمت قناتين فلسطينيتين في رام الله الأربعاء الماضي. وأعرب الاتحاد في بيان من مقره في بروكسل عن قلقه الشديد إزاء تقارير أفادت بأن القوات الصهيونية قد صادرت معدات من تلفزيون (الوطن) وتلفزيون (القدس) في رام الله صباح الأربعاء. واقتحم نحو 40 جنديًا صهيوني مكاتب التلفزيونين في رام الله وصادروا جهاز الإرسال من تلفزيون (الوطن) وجميع أجهزة الكمبيوتر الخاصة به كما صادروا جهاز الإرسال من تلفزيون (القدس) وغيره من المعدات. وقال السكرتير العام للاتحاد الدولي للصحافيين بيث كوستا إن "هذا العمل يثير مخاوف حقيقية حول حرية التعبير في فلسطين"، محذرًا من أن إغلاق التلفزيونين "يحرم الناس من الوصول إلى المعلومات"، داعيًا وزارة الجيش الصهيوني لإعادة المواد التي تم الاستيلاء عليها. من جهتها، نددت منظمة (مراسلون بلا حدود) الجمعة بسلطات الاحتلال التي أصدرت الأوامر بإغلاق المحطتين ومصادرة معداتها. وقالت المنظمة في بيان لها من مقرها في باريس إنها "تشعر بصدمة عميقة إزاء الغارات التي نفذتها القوات الإسرائيلية على محطتين تلفزيونيتين في الضفة الغربية في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي والاستيلاء على معداتها واجبارها على الاغلاق". وأضافت المنظمة أن "هذه العمليات التعسفية وغير القانونية تستخدم مرة أخرى لترهيب وسائل الإعلام والصحافيين الفلسطينيين الذين يقعون ضحايا الاعتداءات المتكررة من قبل قوات الجيش الصهيونية".