إصابات برصاص الاحتلال الصهيوني في مواجهات اندلعت أمام سجن عوفر

إصابات برصاص الاحتلال الصهيوني في مواجهات اندلعت أمام سجن عوفر

  قاوم – الضفة المحتلة :   أصيب شابان برصاص جيش الاحتلال الصهيوني، كما وأصيب والعشرات بحالات إختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت أمام سجن عوفر، ظهر اليوم الثلاثاء، وذلك بعد قيام طلبة بتنظيم مظاهرة تضامنية  مع الأسير خضر عدنان .   وأفاد شهود عيان "أن قوات الاحتلال الصهيوني بدأت بإطلاق الرصاص المعدني وقنابل الغاز بصورة كثيفة فور وصول الطلاب امام سجن عوفر ، مما دفعهم لإشعال إطارات السيارات، ورشق قوات الاحتلال بالحجارة".   وأصيب أكثر من عشرة شبان في مواجهات اندلعت أمام سجن عوفر عرب رام الله بالضفة الغربية تضامنا مع الأسير خضر عدنان الذي أمضى 66 يوما في الإضراب عن الطعام.   وأفاد شهود عيان أن عشرة شبان أصيبوا بالرصاص المعدني ونقل أربعة منهم إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، فيما عالجت طواقم الإسعاف عشرات المصابين بحالات اختناق بالغاز المسيل بالدموع ميدانيا.   وكان المئات من طلبة جامعة بيرزيت قد توجهوا ظهر اليوم إلى معبر بيتونيا ( عوفر) غرب رام الله للاحتجاج على تنكر سلطات الاحتلال الصهيوني لمعاناة الأسير خضر عدنان والذي تدهورت صحته بعد إضرابه 66 يوما عن الطعام طلبا للإفراج عنه.   واستمرت المواجهات أمام سجن عوفر بالرغم من الأنباء التي تواترت عن قرار محكمة الاحتلال العليا الإفراج عن خضر عدنان بعد انتهاء حكمه الإداري في السابع عشر من نيسان القادم مع تعهد بعدم تجديد حكمه الإداري بعد انتهائه.   ونظمت في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية ظهر الثلاثاء أوسع مسيرة تضامن مع الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 66 يوما، وسط آمال كبيرة بأن يسفر نقل ملفه إلى المحكمة الصهيونية العليا في القدس اليوم عن الإفراج عنه.   وانطلقت المسيرات من أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة بمشاركة أكثر من ألف فلسطيني بينهم قيادات في الفصائل ونواب من المجلس التشريعي الفلسطيني ونواب عرب من الكنيست  .