عرفة يوم في حياة أمة!

  عرفة يوم في حياة أمة!   خالد عبداللطيف الموسم العظيم! في يوم عظيم في حياة الإسلام؛ تنهمر العبرات، وتعمّ النفحات؛ ويتطلع القاصي والداني إلى رحمة المولى الجليل؛ فجموع الحجيج في المشاعر المقدسة يبسطون أيديهم لمولاهم، في ملابس تشبه الأكفان، متجردين من كل متاع الدنيا، في موكب مهيب يتوجه إلى ملك الملوك رغباً ورهباً، وخوفاً وطمعاً. وفي شتى بقاع الأرض يعيش سائر المسلمين نفحات اليوم المبارك.. يرجون مثل ما يرجو الحجيج؛ فإن فاتتكم الأماكن الفاضلة فالزمان الفاضل بين أيديكم! يوم غير الأيام!! شعاره في بيوت الأمة الصيام؛ تقرباً إلى الله تعالى، وطمعا في الأجر العظيم؛ إيماناً واحتساباً لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم: ’صيام يوم عرفات أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده’ (رواه مسلم). وحال أهل البيت فيه الذكر والدعاء؛ رجاء رحمة البر الرحيم {إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ}. فلا تكن فيه وأهل بيتك من المغبونين؛ واجعلوا من يوم عرفة يوماً غير سائر الأيام! تربية على الهواء مباشرة! أنعم بها من تربية! اغتنام مواسم الخيرات لبث الهدى ومخاطبة الأفئدة.. فليجعل الوالدان من الصيام واغتنام النفحات، ومشاهد الوحدة والزهد والتضرع على قسمات الحجيج في المشاعر المقدسة، وإقامة ذكر الله تعالى.. ليجعلا من كل ذلك دروساً حية للصغار؛ توصل إليهم كثيرا من المعاني التي تلقوها نظرياً.. فها هي الفرصة لتلقيها حية على الهواء مباشرة! حروف الختام..  {هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلاّ الْإِحْسَانُ}؟! كما تجتهد في إلحاق ذريتك بركب الإيمان والعمل الصالح؛ يلحقهم أكرم الأكرمين بك في جنات النعيم؛ قال تعالى:{وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ} (الطور: 21)