خبير عسكري:مقاومة غزة ستكون قادرة على شن هجوم نوعي على الاحتلال

خبير عسكري:مقاومة غزة ستكون قادرة على شن هجوم نوعي على الاحتلال

قــاوم – وكالات :   توقع اللواء والخبير الإستراتيجي العسكري أمين حطيط بامتلاك المقاومة الفلسطينية القدرة في المنظور الزمني القريب على شن هجوم نوعي و مضاد داخل كيان الاحتلال الصهيوني, وذلك في حال حدوث أي مواجهة مسلحة بين المقاومة وجيش الاحتلال.   وأضاف اللواء (حطيط), أن المقاومة الفلسطينية في غزة ستكون قادرة على دفع مقاتليها داخل كيان الاحتلال وتحرير مناطق بعينها وذلك في حال استمرت المقاومة بتجهيز نفسها عداً وعتاداً والنأي بنفسها عن معارك يريد الاحتلال من خلالها استنزاف مواردها المادية والبشرية.    وحول التهديدات الأخيرة للاحتلال الصهيوني بشن هجوم على قطاع غزة وجنوب لبنان في المنظور القريب خشية من عدم القدرة على مهاجمتها في حال امتلاك الجمهورية الإيرانية للقنبلة النووية,قال حطيط أن الواقع المصري الجديد وبعد صعود تيار إخوان المسلمين منح قطاع غزة ومقاتلي غزة مناعة من أي هجوم صهيوني عليها وذلك خشية من انهيار العلاقات بين القاهرة وكيان الاحتلال.   كان جنرال في جيش الاحتلال الصهيوني قد قال اليوم الثلاثاء إنه في حالة تسلح إيران نوويا فمن الممكن أن يردع الاحتلال عن خوض حرب مع جماعات حليفة لها في المنطقة كحزب الله اللبناني وقطاع غزة . ويرى الاحتلال خطرا كبيرا في برنامج تخصيب اليورانيوم والبرنامج الصاروخي لإيران وضغطت على قوى العالم لكبح جماح طهران من خلال عقوبات في الوقت الذي لمحت فيه إلى أنها يمكن أن تلجأ إلى ضربات عسكرية استباقية. وكرر عامير ايشيل رئيس التخطيط الاستراتيجي بالقوات المسلحة آراء مسئولين آخرين في الحكومة الصهيونية يقولون إن إيران يمكن أن تتسبب في وجود "غابة نووية عالمية" وتطلق سباقا للتسلح في منطقة الشرق الأوسط المضطربة أصلا. وأوضح ايشيل أن دولة الاحتلال قلقة من أن تشعر سوريا وحزب الله اللبناني وكذلك "فصائل غزة" بالطمأنينة في ظل وجود قنبلة نووية إيرانية. ويعتقد على نطاق واسع أن دولة الاحتلال تملك الترسانة النووية الوحيدة في المنطقة. وقال ايشيل في إفادة للصحافيين الأجانب والدبلوماسيين: "سيكونون أكثر عدوانية. سيتجرؤون على الإتيان بأفعال لا يجرؤون عليها حاليا".