بيروت : روايـة عميـد العمـلاء عـن تحكّـم الموسـاد الصهيوني بالاتصـالات

بيروت : روايـة عميـد العمـلاء عـن تحكّـم الموسـاد الصهيوني بالاتصـالات

قــاوم- قسم المتابعة : لم يظهر إلقاء القبض على «عميد العملاء الإسرائيليين» في لبنان الياس طانيوس يونس (71 سنة) انكشاف قطاع الاتصالات في لبنان منذ عقود طويلة فحسب، بل ذهاب «الموساد» الصهيوني الى حد التدقيق في كل شاردة وواردة في قطاع الاتصالات وصولاً إلى المناقصات التي كانت تجري في هذا القطاع ولوائح الموظفين، وهو الأمر الذي اقتضى تدريب العميل يونس وتطوير قدراته، وصولاً إلى احتلال موقع متقدم في مكتب وزير الاتصالات في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، حيث كان بمقدوره الوصول إلى كل المعلومات بما في ذلك أسماء الموظفين وفرق الصيانة والفرق الفنية فضلاً عن الخرائط الفنية على أنواعها. وفيما يواصل القضاء العسكري تحقيقاته مع الموقوف يونس الذي كانت مخابرات الجيش اللبناني قد أوقفته في منزله في الزلقا قبل عشرة أيام، فإن سيرة هذا الرجل تفيد بأنه بدأ العمل في «راديو أوريان» في العام 1958، وانتقل في العام 1972 الى هيئة «اوجيرو» التي حلت محل الأولى، وبعد سنتين (1974)، عيّن رئيس منطقة بيروت الفنية، وبعد ثلاث سنوات (1977)، وفي خضم حضور منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت واندلاع الحرب الأهلية اللبنانية، انتقل الى عاصمة أوروبية، والتقى هناك بمشغليه الصهاينة الذين دربوه واتفقوا معه على البدل المالي لقاء «خدماته»، حيث قدم «داتا» الشبكة الثابتة وجميع الترددات والموجات مع الدول الأوروبية وخاصة تلك التي كانت جزءاً من المنظومة الشرقية في زمن الاتحاد السوفياتي السابق، بالاضافة الى كل البرقيات و«التلكسات» بين بيروت وهذه الدول. وزود يونس الصهاينة عشية اجتياحي العامين 1978 و1982 بكل الخرائط المتعلقة بتوزيع كابلات الشبكة الهاتفية اللبنانية وخاصة بين العاصمة والجنوب. بدءاً من العام 1984 وحتى العام 1990، أصبح يونس موظفا دائما في مكتب كل وزراء الاتصالات الذين تعاقبوا على هذا المنصب، وبعد هذا التاريخ تبوأ أكثر من منصب في «أوجيرو» ولكنه ظل مقرباً من وزارة الاتصالات ومن يتعاقبون عليها، وقام برحلات عدة الى عواصم أوروبية مثل باريس (1993) وصوفيا وأمستردام وبرلين وأثينا ولارنكا وأنقرة، حيث كان يلتقي بمشغليه الصهاينة، وبينهم ضابط «الموساد» ليونيل الذي تبين أنه كان من الضباط المتخصصين بإدارة ورصد قطاع الاتصالات في لبنان الى درجة التحكم بكل مفاصله في مرحلة التسعينيات وحتى العام 2009 تاريخ بدء انهيار الشبكات الصهيونية في لبنان. ومن المناصب التي احتلها يونس تمثيله وزارة الاتصالات في العام 2004 في اللجنة التي أنشأتها وزارة الأشغال لوضع الإجراءات التطبيقية للأمن البحري والسفن، فضلا عن توليه رئاسة مصلحة الالتقاط في منطقة الحدث ومسؤولية مركز الارسال في خلدة وصولاً الى تعيينه مستشاراً فنياً للاتصالات في سفارتي دولتين أوروبيتين تشارك احداهما بصورة فاعلة في «اليونيفيل» في الجنوب اللبناني. طلب المشغل الصهيوني من يونس في مطلع التسعينيات ومع بدء التحضير لانطلاق قطاع الخلوي في لبنان أن يكون على مقربة من أعمال التحضير وعقد المناقصات وأن يقوم بالتشبيك مع كل الشركات الخلوية الجديدة والحصول على ملفاتها المقدمة الى وزارة الاتصالات. وفي الوقت نفسه، طُلب منه تزويد الصهاينة بالخرائط الجديدة للقطاع الثابت في كل المناطق بالإضافة الى السنترالات والهوائيات والكوابل البحرية والألياف البصرية ولوائح تفصيلية للعاملين في الوزارة وهيئة «أوجيرو» (أرسل آلاف الأسماء) وكل تفاصيل الشبكة الخلوية الجديدة بما فيها نظام الراديو ونظام «المايكرويف» الخ. وبعد تقاعده في العام 2005، حافظ على تواصله مع الضابط الصهيوني ليونيل وظل يتواصل معه على الرقم الدولي 819111201، وتم إخضاعه الى دورات جديدة خاصة على صعيد الكومبيوتر وأنظمة الاتصالات الحديثة، ولم يكن يلفت انتباه أقرب المقربين اليه وخاصة أفراد عائلته الذين يتنقلون بين بيروت ومسقط رأسهم في بلدة بكاسين في قضاء جزين. في العام 2006 وفي خضم حرب تموز من ذلك العام، رصدت له تحركات مشبوهة استدعت وضعه قيد المراقبة من قبل مخابرات الجيش، ورصد قيامه بشراء خطوط هاتفية عدة وماكينات هاتفية جديدة دورياً، لم يكن يستخدم معظمها (بينها ثلاثة خطوط تبدأ بالرقمين 70) وتبين لاحقاً أنه كان يتلف الخط والماكينة من ضمن إجراءات الأمان المتفق عليها مع الصهاينة . وبرغم إصراره على أنه أوقف تعامله في العام 2008 بذريعة أن عمره لا يسمح له بالاستمرار، فإن التحريات التي أجرتها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني أظهرت سفره بعد هذا التاريخ وخاصة بعد تهاوي الشبكات الصهيونية في العام 2009 الى بلغاريا ثم قبرص حيث التقى بمشغليه الصهاينة هناك وطمأنوه بأن وضعه تم فحصه أمنياً ولا يوجد ما يستوجب القلق. وأظهرت التحريات أن يونس كان يعمل منذ العام 1993 مع شركة «آي تي سي» (شركة اتصالات أجنبية) وتبين أنها غطاء لشركة صهيونية . فيما ظل مثابراً على التردد الى وزارة الاتصالات وتقديم «خبراته» لبعض أصدقائه فيها.