"الموساد الصهيوني يوسع تغلغله في "كردستان العراق

"الموساد الصهيوني يوسع تغلغله في "كردستان العراق

  قـــاوم- قسم المتابعة: ذكرت صحيفة "لافيجارو" الفرنسية أن عملاء جهاز المخابرات الصهيوني "الموساد" قد زادوا تغلغلهم في المناطق الكردية شمال العراق. ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني عراقي قوله: "إن الموساد يسعى لتجنيد المهاجرين الإيرانيين الذين يعارضون النظام الإيراني في المناطق الكردية, بهدف ضرب الخبراء الإيرانيين في التكنولوجيا النووية". وكان الجنرال بيني غانتس رئيس الأركان الصهيوني قد أكد الثلاثاء أن عام 2012 سيكون عامًا مصيريًّا في الربط بين استمرار البرامج النووية الإيرانية والتغييرات الداخلية في إيران، وكذلك استمرار وتصاعد الضغوط الدولية، وما يحصل في إيران من أمور غير طبيعية، في إشارة إلى سلسلة التفجيرات الغامضة التي شهدتها إيران. وذكرت وسائل إعلام إيرانية صباح الأربعاء أن تفجيرًا بقنبلة وضعها شخص كان يقود دراجة نارية، قد تسبب في مقتل مصطفى أحمدي روشان مسئول التسويق في منشأة "ناطنز" لتخصيب اليورانيوم في العاصمة طهران، وسارعت إيران لاتهام الولايات المتحدة والكيان الصهيوني بالضلوع في اغتيال العالم النووي الإيراني. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مسؤول أمني القول: إن الطريقة التي قتل بها المسؤول النووي كانت هي نفس الطريقة التي نفذت ضد عدد من العلماء النوويين". وقال المحلل السياسي الإيراني علي رضا نوري زاده: "إن إيران تواجه حربًا غير معلنة بسبب نشاطها النووي، مضيفًا أن هذه الحرب غير تقليدية وتستهدف منشآت إيران النووية والعسكرية والعاملين في الحقل النووي".