خطيب المسجد الأقصى يحمّل الاحتلال الصهيوني مسئولية اقتحامات الأقصى

خطيب المسجد الأقصى يحمّل الاحتلال الصهيوني مسئولية اقتحامات الأقصى

قاوم – القدس المحتلة : حمل خطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، الشيخ عكرمة صبرى، الاثنين، الحكومة الصهيونية مسئولية اقتحامات اليهود المتطرفين المتكررة للأقصى من جهة بوابة المغاربة.   كانت مجموعات من اليهود المتطرفين اقتحمت المسجد الأقصي مجددا الاثنين عبر بوابة المغاربة تحت حماية من الشرطة الصهيونية ، تلبية لدعوة كبار حاخامات اليهود نهاية الأسبوع الماضى باجتياح المسجد وإقامة طقوس وشعائر تلمودية فى باحاته بمناسبة عيدهم الحالى المسمى بـ”الحانوكاة” أو “الأنوار”.   وقال الشيخ عكرمة صبرى، فى تصريحات اعلامية : إن اليهود المتطرفين يحاولون استفزاز مشاعر المسلمين وأن يثبتوا أن القدس مدينتهم، مشددا على أن هذه الاقتحامات تؤكد أطماعهم فى السيطرة على الأقصى المبارك.   وحذر خطيب الأقصى المبارك من أن هذه الأعمال والاقتحامات الاستفزازية ستؤدى إلى حدوث توتر دائم فى محيط المسجد ، محملا الحكومة الصهيونية اليمينية المتطرفة المسئولية عن العواقب الوخيمة التى ستترتب على ذلك.   وطالب صبرى الدول العربية والمجتمع الدولى بضرورة تحمل مسئولياتهم فى الحفاظ على مدينة القدس المحتلة ، وتحرريها من قبضة الاحتلال الصهيوني.   وحول مشروع القانون المقدم إلى الكنيست الصهيوني والذى يقضى بإعلان القدس عاصمة موحدة لليهود، قال خطيب الأقصى المبارك إن الصهاينة يريدون من وراء هذا القانون أن يربطوا يهود العالم بالقدس حتى تقوى حكومة اليمين الحالية فى مواقفها المتطرفة إضافة إلى جلب أموال كثيرة لهذه المدينة، مقترحا فى هذا الإطار إعلان القدس عاصمة لجميع المسلمين فى العالم.