تقرير جهاز الاتصالات في قضية تجسس: موبينيل تمرر المكالمات للكيان الصهيوني

تقرير جهاز الاتصالات في قضية تجسس: موبينيل تمرر المكالمات للكيان الصهيوني

قــاوم- قسم المتابعة : فى تطور جديد  بقضية الأردنى بشار أبو زيد، المتهم بالتجسس لحساب العدو الصهيوني، التى تحقق فيها نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار هشام بدوى المحامى العام ورئيس الاستئناف، كشف تقرير صادر عن الجهاز القومي للاتصالات تورط شركة "موبينيل" التى يمتلكها رجل الأعمال نجيب ساويرس فى إرسال إشارات إلى الكيان الصهيوني عبر أحد أبراج التقوية التابعة لها والموجود بمنطقة العوجة قرب الحدود الفلسطينية . وجاء فى التقرير الذى تم إعداده عن أبراج التقوية الخاصة بالشركة والمرفق بملف القضية- رقم 146 لسنة 2011 حصر أمن الدولة العليا- إن "ارتفاع البرج وعدد الهوائيات واتجاهاتها لا يتناسب مع طبيعة المنطقة الكائن بها وحجم الحركة عليها، وذلك لأن المنطقة صحراوية نائية ولا يوجد بها أى مبان عالية تتطلب ارتفاعا كبيرا للهوائيات أو كثافة سكانية تتطلب العدد الكبير منها، ولا يوجد بالمنطقة غير طريق معبر العوجة، الذى يتطلب فقط عددًا قليلا الهوائيات بارتفاعات منخفضة وبزاوية 90 درجة مع الحدود مع الكيان الصهيوني " . وأضاف التقرير أن "الهوائيات فى أعلى البرج والموجهة بزاوية 75 درجة باتجاه الكيان الصهيوني لا تخدم نهائيا المشتركين داخل الحدود المصرية، وذلك لعدم وجود أى منشآت أو طرق داخل الحدود بزاوية 75 درجة (المنطقة المقابلة داخل الحدود المصرية بزاوية 75 هى منطقة صحراوية خالية تمامًا قبل السلك الفاصل للحدود مع الكيان الصهيوني )، مما يؤكد أن هذه الهوائيات موجهة عمدا لنقل إشارة شركة "موبينيل" بقوة كبيرة لتخدم منطقة محددة داخل الحدود الصهيونية " . وكشف أن "ارتفاع البرج وعدد الهوائيات واتجاهاتها لا يسمح لا يسمح بالتغطية داخل الحدود المصرية، ويوجد شكوى من المواطنين من ضعف إشارة موبينيل فى العوجة وانقطاعها الدائم، وبالتالى يسمح لشبكات المحمول الصهيونية (المواجهة بعدد كبير) بالتغطية داخل الحدود المصرية، مما يسبب الكثير من المشكلات للمواطنين المصريين للاتصال فيما بينهم باستخدام شبكات المحمول المحلية". وأضاف التقرير أن إشارة هوائيات شركة موبينيل تغطى عمقاً لا يقل عن 10 كم داخل حدود الكيان الصهيوني بزاوية من 75 درجة إلى 135 درجة، والتى يمكن استقبالها بمعدات تقليدية وفى حالة وجود برج مقابل فى الكيان الصهيوني ومواجه لبرج موبينيل وفى وجود مكبرات الإشارة الكهرومغناطيسية فيستطيع استقبال إشارة موبينيل بعمق لا يقل عن 25 كم داخل الكيان الصهيوني، كما يمكن بعد ذلك نقل الإشارة إلى أى عمق بداخل الكيان الصهيوني". من ناحية أخرى أكد الدكتور أحمد الجنزورى محامى المهندس الأردنى بشار أبو زيد المتهم بالتجسس لحساب الصهاينة أن موكله لا صلة له بالجاسوسية وأنه كان يعمل فى تمرير المكالمات فقط، وأن هذا يعد جنحة وليست تجسسًا وأن موكله كان يشحن كروتاً من "موبينيل" كل يوم بما لا يقل عن 50 جنيهًا.. وتابع: طلبت من النيابة أن تطلعنى على نصوص المكالمات والرسائل حتى أتأكد من موقف المتهم". وكان أبو زيد المعروف بـ"جاسوس الاتصالات" اتهم خلال جلسة محاكمته الثلاثاء الماضى رجل الأعمال نجيب ساويرس بمحاولة تصفيته داخل السجن عن طريق دس السم له، وأنه دفع مبالغ رشاوى ضخمة لهذا الغرض، وقال إنه "عايز يسمنى جوا السجن عشان الحقيقة تموت معايا"، مؤكدا أن الثورة لم تغير شيئا؛ لأن ساويرس هو المتهم وليس هو؛ مشيرا إلى قيامه بدفع رشاوى ضخمة لكى يتم التخلص منه داخل السجن. يذكر أن عددًا من مسئولى شركة "موبينيل" المملوكة لساويرس قد خضعوا لتحقيقات النيابة بعد استخدام أبوزيد لبرج اتصالات مرتفع تابع للشركة بمنطقة حدودية مع غزة والكيان الصهيوني . وصرح الدكتور أحمد الجنزورى، محامى المتهم الأردنى أنه تم التحقيق مع مسئولى الشركة، وتم استبعادهم من القضية ويجب محاكمتهم لأنهم ليسوا أفضل من الرئيس المخلوع حسنى مبارك، الذى يحاكم أمام القضاء.