الحكومة الصهيونية تقرر تغيير معالم موقع القسطل الأثري بالقدس المحتلة

الحكومة الصهيونية تقرر تغيير معالم موقع القسطل الأثري بالقدس المحتلة

قــاوم- قسم المتابعة : صادقت حكومة الاحتلال الصهيوني على "الخطة التطويرية" لموقع القسطل الأثري التاريخي، الواقع عند مشارف مدينة القدس المحتلة، مشيرة إلى أن ذلك "يأتي في إطار المشروع لتخليد تراث رئيس الوزراء سابقًا إسحق رابين في الذكرى السادسة عشرة لاغتياله". وقال نتنياهو إن الحكومة قررت بعد ستة عشر عامًا على اغتيال رابين، المصادقة على تطوير موقع القسطل، "باعتباره جزءًا من متنزه رابين"، مضيفًا أن تخليد تراثه هو "بفعل إبداء التقدير لجيل مؤسسي الدولة ولدور رابين في رفع الحصار عن القدس"، على حد تعبيره. يشار بهذا الصدد إلى أن الخطة التي صادقت عليها الحكومة الصهيونية تبلغ ميزانيتها مليونين ونصف المليون شيكل، سيدفع صندوق "هيسود" المختص في جمع التبرعات من أجل الاستيطان خمسين في المائة من تكاليف المشروع. وكان للقسطل شأن في معارك فلسطين عام 1948م، لتمكن المقاومين العرب في حينه من السيطرة على تلتها، وبذلك أحكموا محاصرة مائة ألف يهودي الذين كانوا يقطنون القدس. ولفك هذا الحصار أخذ اليهود يهاجمون القسطل بجموعات كبيرة، مزودة بالأسلحة الأتوماتيكية ومدافع الهاون، وقاموا باحتلال القسطل.