محكمة صهيونية تجدد عزل الأسير أحمد سعدات لسنة كاملة

محكمة صهيونية تجدد عزل الأسير أحمد سعدات لسنة كاملة

قــاوم- قسم المتابعة : أفادت مؤسسة "الضمير" لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، أن المحكمة الصهيونية المركزية في مدينة بئر السبع المحتلة ، قررت يوم 25/10 تمديد عزل الأمين العام "للجبهة الشعبية" الأسير النائب احمد سعدات لمدة سنة كاملة، معتمده على مواد سرية قدمها الشاباك الصهيوني كانت قد حُررت بتاريخ 8/8/2011، مؤكدة ان هذا دليل على ان قرار تجديد العزل بحق الأسير سعدات صدر حتى قبل خوضه للإضراب، هذا بالاضافة الى انه تم عرض الاسير سعدات على المحكمة دون ابلاغ محاميه. واشار بيان صدر عن المؤسسة ان محكمة الاحتلال في قرارها هذا ضربت بعرض الحائط تعهد ادارة السجون للاسرى بعد خوضهم اضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 22 يوما بإنهاء العزل وتحقيق كافة مطالبهم، وهذا ما تبين أنه خدعة للاسرى كي ينهوا اضرابهم. وذكرت ان المحكمة اعتمدت في هذا القرار الجائر المنافي للمعاهدات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان وبحقوق الاسرى خاصة، أن الاسير سعدات قادر من ناحية صحية ونفسية على العزل، علما أنه خاض اضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 22 يوما، نقل على اثره الى مستشفى سجن الرملة نتيجة تدهور حالته الصحية. وذكرت ان الاسير سعدات ممنوع من زيارة افراد عائلته ايضا منذ تاريخ 16/3/2009 بشكل مطلق، مما يعني انه فعليا سيتم عزل الاسير سعدات تماما عن العالم الخارجي بظروف لاانسانية، مما يشكل خطورة مباشرة على صحته ويهدد حياته. وطالبت مؤسسة الضمير بوقف سياسة العزل بحق كافة الاسرى السياسيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال.