بلدية الاحتلال تخطر بهدم جسر باب المغاربة بالقدس المحتلة خلال 30 يوماً

بلدية الاحتلال تخطر بهدم جسر باب المغاربة بالقدس المحتلة خلال 30 يوماً

قـــاوم – القدس المحتلة:   أعلنت بلدية الاحتلال الصهيوني في القدس المحتلة أن جسر باب المغاربة في البلدة القديمة من المدينة هو مبنى آيل للسقوط  أو الاحتراق ويجب هدمه خلال 30 يومًا.   ونقلت الإذاعة الصهيونية العامة عن مهندس البلدية شلومو أشكول قوله الثلاثاء إن "الجسر يشكل خطرًا داهمًا على المواطنين، وأنه بموجب القانون ينبغي أن يتم هدم هذا الجسر المؤقت، ومن ثم إعادة بناءه من مواد غير قابلة للاشتعال وفقًا للمعايير والمقاييس والمواصفات التي يحددها مهندسون".   وادعى أن جسر باب المغاربة الحالي هو جسر مؤقت مبني من الخشب، وقد بني بهذا الشكل على خلفية انهيار الجسر القديم الدائم الذي كان في المكان.     من جهتها، حذرت حركة "السلام الآن" الصهيونية من تداعيات هدم جسر باب المغاربة ، قائلة إن "مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى اندلاع انتفاضة ثالثة".   وأضافت الحركة في بيان لها أن"رئيس بلدية الاحتلال نير بركات يلعب بالنار ويقوم بأعمال استفزازية في منطقة حساسة من شأنها أن تؤدي إلى نشوء أزمة سياسية ودينية خطيرة"   يذكر أن بلدية الاحتلال والحكومة الصهيونية قررتا تغيير معالم القدس القديمة، ومن ضمن هذه التغييرات هدم جسر المغاربة والذي يستخدمه رجال الشرطة والأمن واليهود الذي يدخلون إلى باحات الأقصى.   وكانت حكومة الاحتلال أصدرت قبل خمسة شهور ترخيصًا بهدم الجسر وبناء جسر آخر حسب الخرائط الصهيونية والتي تهدف إلى تهويد المنطقة.   لكن الشرطة أجلت الهدم تخوفًا من اندلاع مظاهرات احتجاجية من قبل الفلسطينيين، إلا أن المخابرات العامة (الشاباك) أوصت حسب وسائل إعلام صهيونية بهدم الجسر.