تصريح صحفي:مهاجمة ليفني لدور المسجد يكشف أن الهدف من حوار الأديان ضرب روح الجهاد والمقاومة

تصريح صحفي صادر عن الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية فى فلسطين: أبو مجاهد: مهاجمة ليفني لدور المسجد  يكشف أن الهدف من حوار الأديان ضرب روح الجهاد والمقاومة أكد أبو مجاهد الناطق الرسمي للجان المقاومة الشعبية بان ما يسمي حوار الأديان ما هو الى مهرجان دعائي تطبيعي يهدف للتسويق للكيان الصهيوني والترويج لثقافة الاستسلام للمخططات الصهيوأمريكية تحت حجج واهية ودعاوي باطلة لا يمكن القبول بها إسلاميا وعربيا وإنسانيا.   وكشف أبو مجاهد بان الخطابات التي ألقيت في المهرجان التسويقي لما يسمي بحوار الأديان تدلل دلالة واضحة على الأهداف الخبيثة من هكذا مؤتمرات تهدف إلى قتل روح الجهاد عند المسلمين وزرع الهوان والذل فى نفوس شباب الأمة وفى الوقت ذاته تواصل الصهيونية والأمريكان احتلال البلدان المسلمة  في فلسطين والعراق وأفغانستان وترتكب المجازر بإيعاز من ثقافة الحقد على كل ما هو عربي ومسلم.   وقال أبو مجاهد ما قلته أفعي الموساد الصهيونية تسيبي ليفني فى تحريضها على المسجد ودوره فى المجتمعات المسلمة يعطي إشارة واضحة أن هذا الحوار المزعوم  يشكل خطر على دين وثقافة المجتمعات الإسلامية ويضربها في عمق هويتها القائمة على أصالة الدور الريادي للمسجد فى بناء المجتمع الإسلامي الممانع والذي لا تقوي على اختراقه أدوات الاستعمار وإغراءاته من أجل ضرب الأمة فى دينها وعقيدتها.   وأوضح الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية بأن الدين الإسلامي هو دين التسامح والوسطية والشواهد كثيرة في حاضر وتاريخ الأمة الإسلامية إلا أن تجريد الأمة من عوامل قوتها وضرب عقيدة الجهاد والاستشهاد عبر مؤتمرات معدة لها  سوف تبوء بالفشل لأن العدوان الواقع على الأمة وعلى مقدساتها فى فلسطين يحتم علينا أن نلبي نداء الحق بالجهاد والدفاع عن أرضنا ومقدساتنا دون الالتفاف لدعوات الإفلاس والجبن والتشويه المستمرة. والله من وراء القصد الجمعة 14/11/2008م الموافق 16ذوالقعدة 1429هـ لجان المقاومة الشعبية في فلسطين