تخوف صهيوني من إغلاق سفارتها بعمّان

تخوف صهيوني من إغلاق سفارتها بعمّان

قــاوم – وكالات :   يسود تخوُّف في دولة الاحتلال من إغلاق سفارتها في العاصمة الأردنية عمّان في أعقاب خفض مستوى التمثيل الدبلوماسي بين الكيان وتركيا، إضافةً إلى اضطرار سفيرها في القاهرة إلى مغادرة مصر بعد مظاهرات تخللها هجوم على السفارة. ونقلت صحيفة (معاريف) اليوم الثلاثاء عن مصدر في وزارة الخارجية الصهيونية قوله: "إنّ الضغوط على الملك الأردني (عبد الله الثاني) كبيرة الآن". وأضاف: "بعد أن شاهد الأردنيون كيف طرَد الأتراك البعثة الدبلوماسية الكبيرة من أنقرة، وكيف اضطرّ الدبلوماسيون الصهاينة إلى الهروب من القاهرة، فإنّه سيكون من الصعب جدًا بالنسبة للأردنيين الحفاظ على الوجود الدبلوماسي الصهيوني لديهم؛ إذ إنّ الرأي العام والنُّخَب في الأردن هي الأخرى ضد تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال". يُشار إلى أنَّ السفارة في عمّان هي السفارة الصهيونية الأخيرة التي لا تزال تعمل في دولة عربية حاليًا، ومن المتوقع تنظيم مظاهرة كبيرة في العاصمة الأردنية بعد غدٍ الخميس تطالب بإغلاق السفارة الصهيونية، وذلك وفقًا لدعوات على الشبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك). وربطت الصحيفة الصهيونية بين وجود استياء في الأردن من وجود السفارة اصهيونية وبين تصريحات الملك عبد الله الثاني الذي قال مؤخرًا: إنّ "دولة الاحتلال موجودة في وضعٍ صعبٍ أكثر من أي وقت مضى وإذا كنت صهيونياً فإني سأكون خائف جدًا". وعبر الملك الأردني عن استيائه من الدعوات التي تتعالَى في دولة الاحتلال حول "الوطن البديل" وأنّ الدولة الفلسطينية يجب أن تقام في الأردن.