الأقصى في خطر .. الاحتلال الصهيوني يفتتح أطول نفق منذ إحتلال المدينة أسفل المسجد الأقصى المبارك

الأقصى في خطر .. الاحتلال الصهيوني يفتتح أطول نفق منذ إحتلال المدينة أسفل المسجد الأقصى المبارك

قــاوم- القدس المحتلة : كشفت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" ،اليوم أن الاحتلال الصهيوني وأذرعه التنفيذية متمثلة بما يسمى بـ "جمعية العاد" الإستيطانية افتتح رسمياً مؤخراً نفقاً جديداً هو نفق وادي حلوة /المسجد الأقصى بطول نحو 200 متر.   وقالت المؤسسة في تقرير أن النفق يبدأ من مدخل حي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى ، ويتجه شمالاً باتجاه الأقصى مخترقاً سور البلدة القديمة في القدس ليصل الى حدود الجدار الغربي الجنوبي للمسجد الأقصى في منطقة حائط البراق ، ويختتم مؤقتاً قريباً من أسفل باب المغاربة/باب النبي ، ليس بعيدا عن مسجد البراق ، ويتم الخروج منه عبر فتحة واقعة في منطقة القصور الأموية بالقرب من ساحة البراق.   واشارت إلى أن الاحتلال الصهيوني ربط هذا النفق مع أحد أنفاق سلوان – الذي افتتح قبل أشهر معدودة - وهو النفق الذي يصل طوله نحو 500 متر ، الممتد غربي مسجد عين سلوان/وسط بلدة سلوان ، يمر أسفل الطريق الرئيسي لبلدة سلوان وبيوتها باتجاه المسجد الأقصى ، ويرتبط مع النفق الجديد الآخر عند مدخل حي وادي حلوة ، ليصل الطول الإجمالي لنفق سلوان/ المسجد الأقصى بجزءيه نحو 700 متر ، مما يدلل على أن هذا النفق هو النفق الأطول الذي يحفره الإحتلال منذ عام 1967م ، وهو أيضاً الأسرع تنفيذاً حيث تم إنجازه حفره خلال سنوات معدودة .   وقالت المؤسسة :" ان هذا النفق هو النفق الأطول الذي يتم حفره من قبل الإحتلال الصهيوني منذ عام 1967م ، أسفل وفي محيط المسجد الأقصى المبارك ، هذا النفق أيضا هو النفق الأسرع تنفيذاً ، حيث بدء الحفر به مطلع عام 2009م .   فيما بدأت سلسلة الحفريات الأخيرة في منطقة مسجد عين سلوان عام 2007 وفي محيطه عام 2004م - ، بمعنى ان حفره أنجز في فترة قصيرة جداً بل وقياسية ، علماً أن حفر النفق اليبوسي – غربي المسجد الأقصى ، الممتد من منطقة حائط البراق على امتداد وأسفل الحائط الغربي للمسجد الأقصى بطول 500 متر والذي ينتهي أسفل الجدار الشمالي للمسجد الأقصى ، عند المدرسة العمرية ، استمر العمل به نحو أكثر من 20 عاما ، علما أن الحفريات والأنفاق تتواصل في هذا النفق الغربي وتفريعاته الى يومنا هذا "   وحذرت المؤسسة أن هذه الحفريات الأخيرة مما شك تؤثر سلباً على المسجد الأقصى وأبنينته ، وقد بات من الملح أن تتشكل لجنة فنية هندسية مختصة من مجمل الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني لفحص المسجد الأقصى وجميع أبنيته " .