الاحتلال الصهيوني يواصل مخططاته الاستيطانية ويفتتح نفقين جديدين أسفل حي وادي حلوه بالقدس

الاحتلال الصهيوني يواصل مخططاته الاستيطانية ويفتتح نفقين جديدين أسفل حي وادي حلوه بالقدس

قــاوم- القدس المحتلة: تواصل سلطات الاحتلال الصهيوني مخططاتها الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة بهدف تهويدها وطرد المواطنين الفلسطينيين منها وطمس معالمها العربية والإسلامية، حيث افتتحت مؤسسة صهيونية مختصة في شئون الاستيطان، أمس الخميس (8-9) نفقين يمران أسفل حي وادي حلوه بسلوان. وقال مركز إعلام القدس: "إن ما يسمى "جمعية العاد الاستيطانية" افتتحت نفقين يبدأ الأول من أسفل ساحة وادي حلوه باتجاه مسجد عين سلوان وأرض الكنيسة الأرثوذكسية، أما الثاني فهو باتجاه جسر باب المغاربة الملاصق للمسجد الأقصى". وأوضح جواد صيام مدير مركز معلومات وادي حلوة أن أحد النفقين يمتد شمالا من الساحة باتجاه جسر باب المغاربة بالقرب من حائط البراق، والآخر يمتد جنوبًا من الساحة ليصل تحت مسجد عين سلوان، والنفقان متصلان مع بعضهما البعض بطول 300 متر. واستنكر صيام سياسة التزييف التي تنتهجها جمعية "العاد" الاستيطانية في قرية سلوان عامة ووادي حلوة خاصة، وأجندتها الاستيطانية ومحاولة إبعاد الصبغة العربية عن القرية وتهويدها بطرق مختلفة، مؤكدًا أن أهالي وادي حلوة لن يسكتوا على عمليات التهويد التي تجري في القرية.