لجان المقاومة : اغتيال قادتنا ومجاهدينا لن يزيدنا إلا قوة و إصرارا على مواصلة القتال و العدو لن يفل

لجان المقاومة : اغتيال قادتنا ومجاهدينا لن يزيدنا إلا قوة و إصرارا على مواصلة القتال و العدو لن يفلت من العقاب و دماء شهدائنا ستفجر بركان الغضب

{ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً } بيان صادر عن قيادة لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في فلسطين اغتيال قادتنا ومجاهدينا لن يزيد جهادنا إلا قوة و إصرارا على مواصلة القتال  و العدو الصهيوني لن يفلت من العقاب و دماء شهدائنا ستفجر بركان الغضب إنها طريق الأنبياء و المرسلين , مضى فيها خير البشر فكانت التضحيات و سالت الدماء نصرة لدين الله في الأرض و إعلاء رايته , إنها طريق ذات الشوكة التي سار عليها أبطال لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين , قائدا يتلوه قائد قتالا في سبيل الله  ونصرة للمستضعفين من أبناء شعبنا الفلسطيني المحاصر و استجابة لنداء الأقصى الأسير , وتحريرا للأرض التي باركها الله وقدسها , فهي مقدسة إما بإقامة الدين عليها  وإما بإراقة الدماء في سبيل تحريرها , وهذا حالها حتى يوم الدين وهذا حالنا – بإذن الله – حتى نلقى الله على طريق الشهداء , وإننا إذ نزف إلى الأمة الإسلامية كوكبة من خيرة الرجال :- الشهيد الأمين العام للجان المقاومة / كمال النيرب ( أبو عوض ) الشهيد القائد العام لألوية الناصر صلاح الدين / عماد حماد ( أبو عبد الرحمن ) الشهيد القائد / عماد نصر ( أبو غسان ) الشهيد القائد / خالد شعت ( أبو جميل ) الشهيد القائد / خالد المصري ( أبو فراس ) الشهيد الطفل / مالك خالد شعت كما نحسبهم و الله حسيبهم فإننا في لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين لنؤكد على ما يلي :- 1-  نبارك العملية البطولية التي أعادت للجهاد في فلسطين بهاءه و عمقه الأصيل , تلك العملية التي نفذها مجاهدون أبطال بالقرب من مدينة     أم الرشراش حيث كبدوا العدو المجرم عشرات القتلى والجرحى في عملية نوعية مركبة أربكت حسابات العدو { فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ } . 2-  إن العدو الصهيوني لم يكن بحاجة للذرائع لتنفيذ عدوانه البشع ضد مجاهدينا في بيت آهل بالسكان , فعدوان هذا العدو الآثم مستمر منذ وطئت أقدامه النجسة أرض فلسطين { وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ } . 3-  نؤكد للأمة الإسلامية عامة و لشعبنا الفلسطيني المرابط خاصة أن اغتيال قادتنا و مجاهدينا لن يزيد جهادنا إلا قوة ومضاءا وإصرارا على مواصلة القتال امتثالا لأمر الله تعالى , و أن هذا الاغتيال بعد عملية أم الرشراش البطولية يؤكد على أن الدم الفلسطيني و الدم العربي المسلم واحد و أننا أمام مرحلة جديدة من تلاحم المجاهدين لنصرة بيت المقدس الذي إليه تشد الرحال . 4-  إن العدو الصهيوني المجرم لن يفلت من العقاب على هذه الجريمة البشعة و نؤكد أن دماء شهدائنا ستفجر بركان من الغضب لن يحتمله بيتكم الأوهن من بيت العنكبوت فمجاهدينا سيذيقونكم  ألما أشد و سيصلون إليكم من حيث لا تحتسبون وقد جربتم بأسهم من قبل , ولتعلموا أن مشروعنا الجهادي متصاعد و مستمر حتى اقتلاعكم من كامل ترابنا المغتصب . إننا و نحن نودع هذه الثلة الطاهرة من مجاهدينا الأبرار نتقدم بالتهنئة لأسرهم فقد كرمهم الله باصطفاء هؤلاء الرجال وهم صائمون ونؤكد عهدنا مع الله على مواصلة الطريق حتى يأذن الله عز وجل بالنصر والتمكين و تحرير البلاد و العباد من هذا الطغيان الصهيوني المدعوم بالصليبية الأمريكية ومن حالفها فنسأل الله الشهادة على ذات الطريق . تقبل الله الشهداء و أسكنهم فسيح جناته و ثبت المجاهدين وسدد رميهم وثبت مجاهدينا في سجون العدو و أعاننا على فك أسرهم { وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }                                                                                                                              قيادة لجان المقاومة                                                                                                                                        ألوية الناصر صلاح الدين                                                                                                                                                   فلسطين                الجمعة 19-08-2011م الموافق 19 رمضان1432 هــ