الأزهر يجدد رفضه لمسلسل الحسن والحسين

الأزهر يجدد رفضه لمسلسل الحسن والحسين

قــاوم- قسم المتابعة : جدد الأزهر الشريف رفضه لمسلسل "الحسن والحسين ومعاوية" موضحاً أن قراره جاء استنادا لقرار مجمع البحوث الإسلامية بتحريم تجسيد الصحابة المبشرين بالجنة وآل البيت في الأعمال الدرامية. وقال أمين عام مجمع البحوث الإسلامية علي عبد الباقي في تصريحات صحفية: إن "الأزهر يرفض عرض مسلسل الحسن والحسين وظهور الإمامين بشخصهما في الأعمال الدرامية". وأوضح، أن القرار جاء "استناداً لفتوى مجمع البحوث الذي يحرم ظهور الأنبياء والصحابة وآل البيت في الأعمال الدرامية". وتابع "أرسلنا مذكرة إلى وزير الإعلام تطالب بمنع عرض المسلسل لعدم حصوله على موافقة مجمع البحوث الإسلامية كما ينص القانون". وكشف عبد الباقي عن أن "موضوع المسلسل طرح على الأزهر للمرة الأولى قبل ثلاث سنوات عندما أرسل وزير الإعلام حينذاك أنس الفقي يستوضح رأي الأزهر بشان مشاركة التلفزيون المصري في إنتاجه". وأضاف، "أبلغناهم برفض المسلسل من الأساس استناداً لقرار من المجمع يحرم تصوير أو تجسيد الأنبياء وآل البيت والعشرة المبشرين بالجنة بما في ذلك شخصية الحسن والحسين كونهما من أهل البيت". وكان مجمع البحوث قد قرر إقامة دعاوى قضائية ضد القنوات التي أعلنت عن قيامها بعرض المسلسل على شاشاتها خلال شهر رمضان الكريم. وقام المجمع بتقديم مذكرة عاجلة يُطالب فيها إدارة (النايل سات) بوقف عرض المسلسل، استنادًا للقرار الذي سبق وأصدره الأزهر بحظر تصوير وعرض المسلسلات الدينية التي يتم فيها تجسيد شخصيات من آل بيت رسول الله صلى الله وعليه وسلم. وكان الأزهر رفض قبل سبع سنوات تقريبا عرض فيلم كرتوني للسيرة النبوية ويصور العديد من الصحابة مما اضطر الشركة المنتجة إلى حذف مشاهد واستبدال شخصيات برموز لها. ويلقي المسلسل الضوء على أحداث "الفتنة الكبرى" والتي أدت إلى ظهور ثلاث اتجاهات رئيسية هي السنة والشيعة والخوارج، وذلك عبر تصوير حياة حفيدي النبي الكريم الحسن والحسين ودورهما في الدفاع عن الخليفة عثمان بن عفان ومساندة والدهما علي بن أبي طالب. ويعرض العمل الذي بلغت كلفة إنتاجه ثلاثة ملايين دولار، بحسب الشركة المنتجة، أيضاً قصة تنازل الحسن عن الخلافة لإحلال السلام بين المسلمين وتوحيد الأمة الإسلامية.