إجماع بين الفصائل والشباب الفلسطيني على رفض زيارة الرئيس اليوناني لرام الله

إجماع بين الفصائل والشباب الفلسطيني على رفض زيارة الرئيس اليوناني لرام الله

قــاوم – وكالات :   نظم العشرات من الفلسطينيين على ميدان المنارة وسط رام الله، ظهر اليوم، 12-7-2011، إعتصاماً وسط إحتجاجياً على زيارة الرئيس اليوناني "كارلوس بابولياس" لمقر المقاطعة بالمدينة للقاء رئيس سلطة رام الله محمود عباس. وكان الرئيس اليوناني منع انطلاق أسطول الحرية 2 الهادف لفك الحصار عن غزة، وقد جاء الى رام الله بعد انتهائه من زيارة "الكيان الصهيوني" والتي تم فيها شكره على جهوده لمنع انطلاق الاسطول. وقد حمل المتظاهرون عدد من الشعارات منها " الرئيس اليوناني عدو للانسانية غير مرحب به في فلسطين" " الرئيس اليوناني ، أمس : يكرم في الكيان واليوم: لماذا نستقبله في عقر دارنا" من جانبها قالت الناشطة يافا المالكي لوسائل الأعلام، أن الاعتصام يهدف الى ايصال ثلاث رسائل، الأولى أن الرئيس اليوناني غير مرحب فيه ونرفض زيارته، والرسالة الثانية للقيادة الفلسطينية، بأن يجب الاستماع لما يريده الشعب، وأنه كان لابد من رفض هذه الزيارة ومقاطعته. والرسالة الثالثة هي للعرب ولكل احرار العالم، فنطالبهم بمقاطعة الرئيس اليوناني وحكومته لانهم شاركوا في حصار قطاع غزة، وهم أعداء للأنسانية. من جانبها أعربت عدة فصائل فلسطينية رفضها لزيارة الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس إلى مدينة رام الله المحتلة، داعية الجماهير الفلسطينية إلى التعبير عن الغضب تجاه هذه الزيارة.   وكان الرئيس اليوناني استجاب للضغوط الصهيونية لمنع إبحار سفن أسطول الحرية 2 من موانئ اليونان، الأمر الذي دعا رئيس الكيان الصهيوني لشكره.