القبض على (أكبر) عميل في غزة

القبض على (أكبر) عميل في غزة

قــــاوم- قسم المتابعة : كشفت مصادر أمنية لموقع المجد الأمني النقاب عن إلقاء القبض على أكبر العملاء للاحتلال الصهيوني من حيث العمر ومدة الخدمة، مشيرًا إلى أن العميل يدعى( أ . ح) في العقد السادس من عمره من سكان مدينة غزة. وقال المصدر إن "العميل ( أ. ح) ارتبط مع المخابرات الصهيونية قبل 23 عاما تقريبا أثناء عودته من أحدى الدول العربية المجاورة، وقد استمر في التعاون مع المخابرات طيلة هذه الفترة، وكان كثير التنقلات من غزة إلى الضفة وإلى دول عربية شقيقة". وبين المصدر أن العميل تولى مواقع حساسة ومرموقة في السلطة السابقة، وارتبط مع شخصيات قيادية في أحد التنظيمات الفلسطينية، ومول بعض أنشطتها وزودهم بالسلاح لتنفيذ عمليات وهمية عبر المخابرات الصهيونية . وأشار إلى أن "العميل الختيار" -كما يطلق عليه لكبر سنة في العمالة- زود الاحتلال بالكثير من المعلومات الحساسة حسب طبيعة عمله في السلطة السابقة, موضحا أن له دور بارز في استشهاد العديد من رجال المقاومة. كما شارك في عمليات عسكرية مع القوات الخاصة الصهيونية, وجند عدد من العملاء جدد في غزة والضفة الغربية ووزع عليهم المهام والأموال عليهم. ونفى المصدر أن يكون العميل قد سلم نفسه طواعيةً، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية في غزة تمكنت من إلقاء القبض عليه مطلع العام الجاري بعد عملية أمنية وصفها بـ(المعقدة)، واستطاعت أن تلقي القبض من خلاله على أربعة عملاء آخرين، مشيرا إلى أنها في صدد الكشف عن عدد آخر منهم وفق اعترافات العميل. وتابع المصدر " العميل تواصل مع أكثر من سبعة ضباط مخابرات صهاينة ، والتقى بعدد منهم في بعض المهام في غزة والضفة، وتلقى منهم أموال بما مجموعه 17 ألف دولار أمريكي.وختم المصدر قوله إن الاجهزة الأمنية أعطت العملاء في غزة فرصة نهاية العام الماضي من خلال (الحملة الوطنية لمكافحة التخابر مع العدو)، لكن بعضهم لم يسلم نفسه وإن الأجهزة الأمنية في صدد إلقاء القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة العادلة، بعد حصولهم على فرصة التوبة، على حد قوله.