خلل في اختبار صفارات الإنذار يثير فزع الصهاينة

خلل في اختبار صفارات الإنذار يثير فزع الصهاينة

قــــاوم- الضفة المحتلة : أثار خلل في اختبار نظام الإنذار لحالات الطوارئ، حالة من الفزع في صفوف الصهاينة القاطنين في المناطق الجنوبية من فلسطين المحتلة عام 1948 على الحدود مع قطاع غزة، وذلك اعتقادًا منهم بأنه تحذير من ضربة صاروخية محتملة. وكانت قيادة الاحتلال الصهيوني أعلنت في وقت سابق عزمها إجراء اختبار لنظام صفارات الإنذار لحالات الطوارئ اليوم الأربعاء (22/6)، في إطار تنفيذ تدريبات موسعة ضمن ما عرف "نقطة التحول 5"، التي تحاكي  ظروف نشوب حرب على" الجبهة الداخلية". وبحسب الإعلان فإنه سيتم إختبار نظام صفارات الإنذار مرتين اليوم الأربعاء في الأراضي المحتلة عام 1948، الأولى نفذت في الحادية عشرة صباحاً، فيما يتوقع أن يبدأ الاختبار الثاني في السابعة مساء. وذكر موقع /واي نت نيوز/ العبري أن صفارات الإنذار انطلقت خطأ لمرة ثانية، عقب إنطلاق صفارات الإنذار في الحادية عشرة صباحاً، الأمر الذي أثار الفزع بين صفوف الصهاينة المقيمين في اسدود وعسقلان وبئر السبع. يُشار إلى أن سكان المناطق الجنوبية يعتمدون على نظام صفارات الإنذار كوسيلة تحذيرية من صواريخ المقاومة القادمة من قطاع غزة، فيما تسعى السلطات الصهيونية إلى اعتماد نظام الإنذار من الصواريخ بواسطة الرسائل النصية القصيرة عبر الأجهزة الخليوية.