تقرير رسمي : تصاعد اعتداءات المستوطنين على المعالم الإسلامية بالضفة والقدس

تقرير رسمي : تصاعد اعتداءات المستوطنين على المعالم الإسلامية بالضفة والقدس

قــاوم – تقارير :   أكد تقرير فلسطيني رسمي، اتساع دائرة الاستهداف التي يقوم بها المستوطنون الصهاينة ضد المعالم الإسلامية والمسيحية في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة. وأشار التقرير الذي أصدره المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان اليوم السبت (11-6) إلى خطورة المخطط الذي أعلنه المستوطنون الأسبوع الماضي والذي أسموه "هذا بداية الانتقام" مشيرًا إلى شعارات كتبها المستوطنون على مسجد بلدة (المغير) الكبير القريبة من مدينة رام الله بعد إحراقه. وقال التقرير: إن الأسبوع الماضي شهد "تصعيدًا خطيرًا وخرقًا واضحًا للعديد من المواثيق الدولية واتفاقيات (لاهاي) و(جنيف) والتي تطالب بضرورة حماية الحق في العبادة وعدم انتهاك حرمة وقدسية الأماكن المقدسة". وأشار إلى إقدام المستوطنين الصهاينة على حرق مسجد (المغير الكبير) بالقرب من مدينة رام الله وسماح الاحتلال للجماعات اليهودية المتطرفة والمستوطنين بالدخول إلى ساحات الأقصى في عمل استفزازي جرى هناك. واتهم التقرير بعض عناصر هذه الجماعات المتطرفة بفتح وكسر زجاجات من الخمرة في ساحة المسجد الأقصى ما بين سطح (المسجد المرواني) و(الجامع القبلي) احتفالا بما يسمى ب (عيد نزول التوراة التلمودي). وذكر التقرير إقرار لجنة التخطيط والبناء في بلدية الاحتلال في القدس بناء (متحف التسامح) على أنقاض قبور المسلمين في مقبرة (مأمن الله) التي تقدر مساحتها ب 200 دونم . وأكد التقرير تزايد وتيرة الاعتداءات والجرائم التي يرتكبها مستوطنون متطرفون في سياسة منظمة ضد السكان الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية والتي شملت إحراق مئات الدونمات الزراعية الفلسطينية.