أطلقتها ضمن حملة جحيم الغضب ... صواريخ الألوية كادت تقتل وزير الحرب الصهيوني السابق

أطلقتها ضمن حملة جحيم الغضب ... صواريخ الألوية كادت تقتل وزير الحرب الصهيوني السابق

قـــــاوم- قسم المتابعة : ذكرت مصادر عسكرية صهيونية بأن أحد الصواريخ التي أطلقتها ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة من قطاع غزة مساء السبت الماضي، باتجاه مدينة عسقلان المحتلة، انفجر بالقرب من ضاحية سكنية يقطنها العشرات من المسؤولين الكبار في الجيش الصهيوني. وأشارت المصادر إلى أن بنيامين بن اليعازر وزير الحرب السابق كان في أحد هذه المنازل، عندما انفجر صاروخ من نوع "غراد" في المكان، حيث لم يتمكن بن اليعازر من النزول إلى الملجأ في أسفل العمارة. وقال أمير أورن، المتحدث باسم الجيش الصهيوني في حديث لاذاعة جيش الاحتلال، "إن بن اليعازر كان في دائرة خطر محتم، لولا الصدفة .."، على حد تعبيره، واعتبر أن صواريخ غزة "لم تعد عبثية، بل باتت تقلق وتهدد الأمن" في الكيان الصهيوني. من جانبه؛ صرح وزير الحرب الصهيوني السابق نفسه لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية قائلًا: "لقد كنت قريبًا من الموت المحتم"، وفق قوله. وكانت ألوية الناصر صلاح الدين قد أطلقت صاروخ بإتجاة مدينة عسقلان المحتلة في تمام الساعة 19:17 من مساء يوم السبت الموافق 9/4/2011م ولقد إعترف العدو الصهيوني بسقوط الصاروخ في مدينة عسقلان بعد ان فشلت القبة الحديدية بالتصدي لها الا انه لم يذكر مكان سقوط الصاروخ لدواعي امنية كما ذكر في حينه . بيان الألوية حول قصف عسقلان المحتلة : (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى) ضمن حملة جحيم الغضب  : القبة الحديدية تفشل في التصدي  : ألوية الناصر صلاح الدين تقصف بلدة عسقلان المحتلة بصاروخ ناصر   بفضل ومنة من الله تعالى على عباده المجاهدين الموحدين الواثقين بنصر الله تعالى تمكنت مجموعة مجاهدة من وحدة المدفعية التابعة لألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة من قصف بلدة عسقلان المحتلة بصاروخ ناصر و ذلك تمام الساعة  ( 19:13 ) مساء اليوم السبت 09/04/2011 م  , الموافق06 جمادي الأولى 1432 هـ و قد فشلت القبة الحديدية في التصدي و سقط الصاروخ في الموقع المستهدف  , في حين  تمكن مجاهدونا من تنفيذ مهمتهم و من ثم عادوا سالمين إلى قواعدهم تحرسهم عين الرحمن وإننا في ألوية الناصر صلاح الدين نؤكد أن هذه العملية تأتي حملة ( جحيم الغضب ) التي انطلقت ردا على جرائم الاحتلال الصهيوني المتواصلة و المتصاعدة بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة و على أن مجاهدينا لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الجرائم الصهيونية ومؤكدين على إيماننا بأن خيار الجهاد والمقاومة هو سبيلنا الأوحد لتحرير كامل أرضنا الفلسطينية المغتصبة  . الله أكبر والعزة لله ولرسوله والمؤمنين .. الخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة ...         ألوية الناصر صلاح الدين   الجناح العسكري للجان المقاومة في فلسطين السبت  09/04/2011 م ، 06 جمادي الأولى1432 هـ