تقرير أممي يكشف هدم الاحتلال لـ96 مبنى فلسطينياً في الضفة والقدس منذ بداية العام

تقرير أممي يكشف هدم الاحتلال لـ96 مبنى فلسطينياً في الضفة والقدس منذ بداية العام

قـــــاوم- قسم المتابعة : ذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدّة أن سلطات الاحتلال الصهيوني هدمت منذ بدء عام 2011 الحالي نحو ستة وتسعين مبنى فلسطينياً في الضفة الغربية والقدس المحتلّة، الأمر الذي يشكل زيادة حادة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، والتي شهدت هدم ستة وخمسين منزلاً وتشريد نحو مائة وثلاثين مواطناً فلسطينياً. وبيّن المقرّر الأممي الخاص المعني بالأراضي الفلسطينية المحتلّة "ريتشارد فالك"، أن عمليات الهدم التي نفذتها السلطات الصهيونية في الضفة والقدس منذ بدء العام الحالي، أسفرت عن تهجير وتشريد ما يزيد عن مائة وخمسة وسبعين مواطناً فلسطينياً، معظمهم من الأطفال، في ظل استمرار مشاريع "التوسع الاستيطاني" في المناطق الفلسطينية. ودعا فالك الحكومة الصهيونية إلى وقف عمليات هدم المنازل الفلسطينية على اعتبار أنها "غير شرعية"، لافتا النظر إلى أن سلطات الاحتلال غالبا ما تبرر عمليات الهدم بعدم امتلاك أصحابها الفلسطينيين لتصاريح البناء في حين أنه "يكاد يكون من المستحيل أن يحصل الفلسطينيون على مثل هذه التصاريح". وقال المسؤول الأممي: "بجانب ما تسببه هذه السياسة من نتائج على الأسر التي تواجه فقدان منازلها؛ فإن هذه الأعمال تمثل صورة موسعة لسياسة الضم، ليس لأنها طلب "إسرائيلي" مشروع، ولكن لتدل على المشروع السياسي الإسرائيلي". وفي السياق ذاته، رأى فالك أن القرار الصهيوني القاضي بهدم مبنيين سكنيين في بلدة بيت حنينا في القدس الشرقية "مثير للقلق"؛ بالنظر إلى منح سكانه الذين يتجاوز عددهم المائة وخمسين، عشرة أيام فقط لإخلاء منازلهم.