أسيران مقدسيان يدخلان عامهما الـ24 في السجون الصهيونية

قـــــاوم- غزة : أفادت وزارة الأسرى والمحررين في غزة أن أسيرين مقدسيين أنهيا عامهما الـ23، ودخلا عامهما الرابع والعشرين، في سجون الاحتلال الصهيوني بشكل متواصل.   وأوضح مدير الإعلام بالوزارة رياض الأشقر أن الأسير جمال حماد حسين أبو صالح (47 عاما) من  القدس، معتقل منذ 21/2/1988، ويقضى حكماً بالسجن المؤبد ، حيث اتهمه الاحتلال بقتل أحد العملاء داخل السجن، بعد أن كان يمضى حكماً بالسجن لمدة عامين ونصف، ويعد أحد عمداء الحركة الأسيرة في السجون.   كما دخل الأسير سامر إبراهيم داود أبو سير (46عاما) من مخيم شعفاط وسط  القدس المحتلة،  عامه الرابع والعشرين بسجون الاحتلال، حيث إنه معتقل منذ 22/2/1988، ومحكوم بالسجن المؤبد بتهمة انتمائه إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وتنفيذ عمليات فدائية.   وطالبت الوزارة بضرورة تفعيل قضية الأسرى القدامى في سجون الاحتلال، وتسليط الضوء عليها، حيث انقضت أعمارهم وهم لا زالوا خلف القضبان، وامضوا في السجون أكثر مما أمضوا خارجها.