شريط يصور قيام مغتصب صهيوني بإعدام المواطن عدي قادوس قرب قرية عراق بورين في نابلس المحتلة

شريط يصور قيام مغتصب صهيوني بإعدام المواطن عدي قادوس قرب قرية عراق بورين في نابلس المحتلة

قـــــــاوم- قسم المتابعة : اظهر شريط فيديو للجيش الصهيوني ، قيام مستوطن بإعدام شاب فلسطيني في قرية عراق بورين بعدة رصاصات على مرأى الجنود الصهاينة الذين يعتلون برج مراقبة، يوم الخميس الماضي. ونشر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" العبري يوم أمس السبت تسجيلا مصورا من قبل احد معسكرات الجيش الصهيوني، يظهر كيفية قتل الشاب الفلسطيني عدي قادوس (19 عاما) على يد مغتصب صهيوني . ويظهر الشاب وهو يقف بالقرب من المغتصب الصهيوني ويبدو انه يدور بينهما حديث معين ، ومن ثم يسير الشاب وكذلك المغتصب الصهيوني الذي يقدم على إطلاق النار عليه، حيث يحاول الشاب النهوض والسير قليلا ومن ثم يسقط على ارض ، في حين يشاهد المغتصب الصهيوني يفر هاربا باتجاه الكاميرا التي تقوم بتصوير الحادث. وأشار الموقع إلى أن هذا التصوير التقط من خلال كاميرا موضوعة على إحدى نقاط المراقبة لمعسكر تابع للجيش الصهيوني في المنطقة ، وذكر الموقع ان المستوطن وفقا للشريط المسجل أقدم على إطلاق النار على الشاب الفلسطيني بعد ان القي عليه الحجارة . وادعى الموقع انه تواجد في المكان شابين ، اقترب احدهما من المغتصب الصهيوني لمسافة قريبة والقى عليه الحجارة ، وقد سارع الشاب الثاني بالتقدم بشكل سريع تجاه المغتصب الصهيوني الذي حاول الهرب منهما ، ولكن لحق به الشاب عدي قادوس وهو يلقي عليه الحجارة ما دفع المغتصب الصهيوني الى اطلاق النار من مسدسه والذي أدى الى استشهاد الشاب اثر ذلك.