أول شهداء الحرب من فرسان الألوية ..الشهيد المجاهد محمد الأدغم قائد وحدة المدفعية في منطقة غزة

أول شهداء الحرب من فرسان الألوية ..الشهيد المجاهد محمد الأدغم قائد وحدة المدفعية في منطقة غزة

الشهيد المجاهد محمد الأدغم قائد وحدة المدفعية في منطقة غزة الميلاد والنشأة ولد شهيدنا المجاهد المقدام محمد أحمد الأدغم " أبو أحمد " 23 عاماً في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة بتاريخ 16/ 3 / 1985 م وسط أسرة مؤمنة ملتزمة ، عرف بين إخوانه بالتزامه ومداومته على الصلاة وخاصة صلاة الفجر التي كان يداوم عليها في مسجد أمان ومسجد الشهيد هشام حمد القريب من بيته وكان حريصا دائما على فعل الخيرات والإنفاق في سبيل الله ، عاش فارسنا المقدام في أسرة ملتزمة متدينة أحبه الصغير والكبير وكان محبوبا من جيرانه جميعا الذين كان يجلس معهم دوما يبادلهم أطراف الحديث . تعليمه التحق شهيدنا المجاهد " أبا احمد" بمدرسة عبد الرحمن بن عوف الابتدائية بحي الشيخ رضوان القريبة من سكناه ومن ثم انتقل إلى المرحلة الإعدادية التي لم يستطع أن يكمل تعليمه بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي كانت تعيشه عائلته فذهب للعمل في مجال الخياطة فتعلمها وأتقنها وعندما تشكلت القوة التنفيذية من قبل الحكومة الفلسطينية العاشرة التحق بها ومن ثم انتقل للعمل في جهاز النجدة . تزوج شهيدنا قبل استشهاده بخمسة أشهر. مشواره الجهادي التحق شهيدنا  للعمل في صفوف ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة وقد رأى إخوانه فيه الجرأة والشجاعة والإقدام فعين قائداً لوحدة المدفعية بحي الشيخ رضوان ،وقد شارك شهيدنا في دك المغتصبات الصهيونية بالصواريخ وقذائف الهاون ، كما شارك شهيدنا في صد العديد من التوغلات والإجتياحات في المنطقة الشمالية ومنطقة العطاطرة . استشهاده في صبيحة يوم السبت 27/12/2008م ذهب شهيدنا لعمله كعادته في جهاز النجدة "في مقر الجوازات" وبينما هو يتوضأ ليجهز نفسه لصلاة الظهر فإذا بطائرات الغدر الصهيونية تطلق حمم صواريخها وقذائفها الغادرة على مقار الأجهزة الأمنية ومقر الجوازات ليلقى ربه شهيدا ،فكان لنبأ استشهاده اثر كبير في عائلته وكل من أحبه فما إن سُمع نبأ استشهاده حتى توافدت الجماهير والجيران لمنزل والد الشهيد لتهنئته بشرف استشهاده .