لجان المقاومة : بعد مرور عامين على مجزرة غزة : ستظل دماء الشهداء هي البوصلة الحقيقية و سيبقى فكر و ن

لجان المقاومة : بعد مرور عامين على مجزرة غزة : ستظل دماء الشهداء هي البوصلة الحقيقية و سيبقى فكر و نهج المقاومة التهديد الحقيقي و الأقوى للمشروع الصهيوني

{الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } بيان صادر عن لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في فلسطين بعد مرور عامين على مجزرة غزة : ستظل دماء الشهداء هي البوصلة الحقيقية و سيبقى فكر و نهج المقاومة التهديد الحقيقي و الأقوى للمشروع الصهيوني  التاريخ في حياة الشعوب المجاهدة لا يسجل إلا بمداد الدماء و عبق البطولة , و الشعب الفلسطيني المجاهد و على امتداد تاريخه المعاصر قدم الدماء و سطر البطولات و أعطى الكثير و ما زال يعطي , و تطل علينا هذه الأيام ذكرى مرور عامين على حرب غزة , تلك الحرب التي شنها العدو الصهيوني الآثم على قطاع غزة المحاصر ضاربا بعرض الحائط – كعادته دائما – كافة الأخلاقيات و مرتكبا جرائم طالت عائلات بأكملها بنسائها و أطفالها و شيوخها , حرب شنها الصهاينة ظنا منهم بأن أهدافهم ستتحقق بالقضاء على المقاومة في غزة, و لكن بفضل و منة من الله صمدت غزة في وجه الهجمة و اندحرت الأهداف الصهيونية تجر أذيال الخيبة و العار أمام دماء أطفال غزة و الانكسار أمام صمود المقاومة و ثباتها و عبقرية التشبث بفكر المقاومة العنوان الرئيس و المركزي لهذه المرحلة . آلاف الشهداء و الجرحى و البيوت المهدمة كل ذلك لم ينل من عزيمة المقاومة فكانت دماء الشهداء بوصلة حقيقية نحو الرسوخ في الأرض كالجبال الشماء و الدمار الهائل حافز أقوى لإعادة البناء و العودة أقوى لمواصلة المسيرة المظفرة بإذنه تعالى , تأتى ذكرى حرب غزة في وقت تتصاعد فيه وتيرة التهديدات الصهيونية المتصاعدة بشن حرب أخرى على غزة في دلالة على مدى اليأس الصهيوني من النيل من  غزة و مقاومتها التي باتت تشكل بفكرها و نهجها تهديدا حقيقيا و قويا للمشروع الصهيوني و الذي رغم الدعم الأمريكي المطلق يواجه المأزق الوجودي في ظل تنامي الفكر المقاوم و استيعاب دروس الماضي من قبل رجال المقاومة الفلسطينية مما يعني أن أي مواجهة مستقبلية سيدفع العدو الصهيوني ثمنا باهظا في حال ارتكابه أي حماقة  . إننا في لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين في فلسطين نؤكد على ما يلي :- -   نتوجه بالتحية للشهداء الأبرار الذين ارتقوا في حرب غزة و نؤكد أن دماءهم هي بوصلة حقيقية ووقود طاهر و عظيم في استمرار مسيرة المقاومة وكذلك نتوجه للجرحى بتحية إعزاز و إكبار و لكافة أبناء شعبنا المجاهد . -   نؤكد أن التهديدات الصهيونية المتصاعدة لتدلل على مدى التخبط الذي يمر به العدو و فشل محاولته في النيل من عزائم المقاومة و معنويات الشعب المجاهد ونؤكد على الجهوزية التامة لمواجهة هذه التهديدات . -       إن المقاومة فكرا و نهجا تشكل ضمانة قوية للتصدي للمشروع الصهيوني و الانتصار عليه بإذنه تعالى . -   أن تجاوز حالة الانقسام و تخطى جراح الأشقاء يشكل خطوة محورية لرص الصفوف و حماية شعبنا في مواجهة الهجمة الصهيونية و نؤكد أن التوحد أقل شئ يقدم لشعبنا الصابر المرابط . الله أكبر و العزة لله و لرسوله و للمؤمنين         لجـان المقـاومة        ألوية الناصر صلاح الدين            فلسطين الاثنين 27-12-2010م الموافق 21 محرم 1432 هــ