شهيدان في القدس المحتلة : مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات العدو الصهيوني في بلدة سلوان

شهيدان في القدس المحتلة : مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات العدو الصهيوني في بلدة سلوان

قـــاوم- القدس المحتلة : أكدت مصادر فلسطينية في سلوان ، استشهاد الشاب سامر سرحان (27 عاما) بينما ترددت أنباء عن سقوط شهيد ثان وإصابة عدد آخر من المواطنين من أهالي حي البستان جنوبي المسجد الأقصى المبارك  في مدينة القدس برصاص قطعان المستوطنين الصهاينة خلال مواجهات عنيفة شهدها الحي فجر اليوم الاربعاء22-9-2010.  وقال فخري أبو دياب، عضو لجنة الدفاع عن سلوان إن قوات معززة من شرطة الاحتلال الصهيوني وما يسمى بـ"الحرس الحدود" تعزز من تواجدها في سلوان وتقوم بإغلاق كامل لكافة الشوارع ومحاور الطرق الرئيسة وتمنع المواطنين من الاقتراب.  وأفاد أبو دياب،أن أن مواجهات عنيفة وغير مسبوقة  تدور الآن بين أهالي حي البستان وجيش الاحتلال الذي يطلق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.  وأوضح دياب " بأن استشهاد سرحان  جاء اثر إطلاق حرس المستوطنين النار من مركبتهم باتجاه فلسطينيين في حي وادي حلوة في سلوان جنوبي الأقصى.  وأكد أبو دياب،أن الشهيد سرحان أصيب بجروح خطيرة جداً ونقل إلى مشفى عين كارم على الفور واستشهد متأثراً بجروحه.  فيما قال محمود قراعين من مركز معلومات وادي حلوة، ان الشهيد سرحان، نزف لمدة ساعتين على قارعة الطريق قبل ان تقوم قوات الاحتلال باختطافه.  ولا زالت الأوضاع في بلدة سلوان وأحيائها مرشحة للتصعيد في ظل هذه الأنباء ووسط تواجد عسكري وشرطي غير مسبوق.  وكان شهود عيان ، أن المستوطنين ومنذ منتصف ليلة أمس وهم يقومون بمسيرات استفزازية في الحي واعتداءات على ممتلكات المواطنين, حيث قام الشبان بالتصدي لهم واندلاع مواجهات أسفرت عن سقوط ثلاثة إصابات برصاص حراس المستوطنين. وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال  في سلوان أمس بعد محاولة المستوطنين نصب مظلة بمناسبة عيد المظلة، حيث بدأ المستوطنون ببناء المظلة لإقامة طقوسهم الدينية بالقرب من البؤرة الاستيطانية مما أثار غضب المواطنين واستفزازهم لهذا التصرف ومنعوا المستوطنين من إقامة المظلة مما أدى إلى تدخل الشرطة حيث بدأت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل المضيئة على المواطنين حيث امتدت الاشتبـاكات إلى ساعة متأخرة من الليل أصيب العديد من المواطنين جراء استنشاقهم للغازات . وقد حاولت الشرطة اعتقال بعض الشبان ولكنها فشلت في ذلك . هذا وتشتد معاناة أهل الحي نتيجة أعيـاد اليهود حيث تقوم مجموعات من المستوطنين بالتجوال بين الأحياء بحماية الشرطة حيث تقوم الشرطة بإغلاق الممرات المؤدية للبؤر الاستيطانية وتعتلي أسطح المنازل للمراقبة وتمنع المواطنين من إيقاف سياراتهم أو إدخالها إلى تلك الأحياء وكذلك تقوم بإرعاب المواطنين والتضييق عليهم لتفسح المجال للمستوطنين للتجوال بحرية بين المنازل العربية.