بالتزامن مع قمة شرم الشيخ.. استئناف البناء بمغتصبة غرب رام الله

بالتزامن مع قمة شرم الشيخ.. استئناف البناء بمغتصبة غرب رام الله

قـــاوم- قسم المتابعة : بالتزامن مع انطلاق الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين الكيان الصهيوني وسلطة رام الله والتي عقدت بمدينة شرم الشيخ المصرية،ذكرت الاذاعة العبرية،اليوم الثلاثاء 14-9-2010، ان شركة الاعمار " نيئوت هبسغاة" الصهيونية قررت استئناف أعمال البناء في مغتصبة "موديعين عيليت" غربي رام الله اليوم رغم التجميد المؤقت لمشاريع البناء في المستوطنات.  واوضحت الاذاعة الصهيونية إن الشركة ستبدً ببناء حي يضم 2300 وحدة استيطانية، مشيرة إلى أن قرار الشركة جاء بعد أن ردت لجنة الدعاوى الحكومية دعوى تقدمت بها الشركة للمطالبة بحوالي 170 مليون شيكلاً تعويضا عن الخسائر التي تكبدتها بسبب تجميد أعمال البناء في المستوطنات.  وقال مدير عام شركة "نيئوت هبسغاه" ان قرار البناء في "موديعين عيليت" اتخذ لاسباب اقتصادية بحتة وليست ايديولوجية.    وكان " شاؤول موفاز" من كتلة كاديما المعارضة،أكد إن قرار الحكومة الصهيونية تجميد عملية البناء في المستوطنات كان بمثابة خطأ استراتيجي.  وقال في مقابلة إذاعية إن هذا القرار فرض على الكيان الصهيوني بالإكراه بعد أن لم تطرح من جانبها خطة سياسية وجيهة.    اما سيلفان شالوم، النائب الأول لرئيس حكومة الاحتلال الصهيوني ، فأكد انه يجب التمسك بموقف حزب "الليكود" الواضح الذي يرفع راية الاستيطان. واضاف شالوم في تصريحات صحافية، ان موافقة حكومة نتنياهو على تنفيذ اعمال البناء في الكتل الاستيطانية فقط معناها التنازل حتى قبل اجراء المفاوضات عن المستوطنات التي ليست جزءا من هذه الكتل. وصفاً مثل هذه الخطوة بأنها خطأ وربما حماقة.