الاحتلال يقرر توسيع عمليات الهدم بمقبرة "مأمن الله"

 قـــاوم- القدس المحتلة : قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان لها اليوم الاثنين (9-8) إن قوات الاحتلال اعلنت بواسطة ممثليها في النيابة الصهيونية، أنها ستقوم على الفور بهدم مئات القبور في مقبرة "مأمن الله" غرب القدس المحتلة. وذكرت المؤسسة أن الاحتلال قرر العمل بشكل سريع على هدم 150 قبراً في المقبرة، التي تعد من أقدم المقابر التاريخية في القدس المحتلة، وذلك إضافة إلى الـ 150 قبراً هدمتها قبل أيام قليلة.  ورفض قاضي ما يسمى بـ "محكمة الصلح" الصهيونية في القدس المحتلة طلباً تقدمت به مؤسسة الأقصى لمنع هدم مئات القبور في مقبرة "مأمن الله"، كانت قوات الاحتلال وأذرعها التنفيذية أعلنت أنها ستهدمها بأسرع وقت ممكن. واشارت المؤسسة إلى أن عدد من ممثلي النيابة الصهيونية قاموا- بعد انتهاء جلسة المحكمة- بالاعتداء على الحاج سامي رزق الله –متولي وقف المقبرة- مما ادى إلى اصابته بجروح خفيفة في يده اليسرى. كما قام حراس المحكمة الصهيونية بالهجوم والاعتداء على المصور شرف أحمد، والصحفي محمود أبو عطا، مراسل صحيفة صوت الحق والحرية، وموقع فلسطينو 48، والمنسق الإعلامي لمؤسسة الاقصى، وذلك خلال تأديتهم عملهم بتغطية وقائع الجلسة. ودعت مؤسسة الأقصى في بيانها لتحرك اسلامي وعربي وفلسطيني عاجل لمنع الاعتداءات الصهيونية المتكررة على التاريخ والوقف الإسلامي في القدس المحتلة.