الاحتلال الصهيوني يبدأ تنفيذ مخطط تهويد شوارع البلدة القديمة بالقدس المحتلة

الاحتلال الصهيوني يبدأ تنفيذ مخطط تهويد شوارع البلدة القديمة بالقدس المحتلة

قـــاوم- القدس المحتلة : كشف الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية حسن خاطر أن قوات الاحتلال الصهيوني شرعت فعليًا في تنفيذ مخطط خطير يتعلق بتهويد كافة شوارع وطرق وأزقة البلدة القديمة بالقدس المحتلة.   وأشار خاطر في تصريح صحفي اليوم الاثنين إلى أن الهيئة الإسلامية المسيحية كانت كشفت عن هذا المخطط قبيل انعقاد القمة العربية الأخيرة بالجماهيرية الليبية. وقال خاطر: إن " الصور تؤكد أن قوات الاحتلال الصهيوني بدأت فعلا في تنفيذ هذا المخطط ابتداء من باب الخليل حيث تقوم بوضع السواتر وإجراء أعمال الحفر على مستويات كبيرة وعميقة وفي المقابل تمنع دخول المواطنين المقدسيين إلى المكان".  وأكد الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية أن هذا المشروع الذي نشرت الهيئة صورة غلافه الخارجي ونماذج خاصة منه باللغة العبرية يعد من مشاريع التهويد الخطيرة التي تستهدف تهويد التفاصيل الدقيقة لجميع طرق وأزقة وممرات البلدة القديمة دون استثناء والبالغ عددها (215) طريقًا وزقاق إضافة إلى (54) معلمًا آخر. ويرى خاطر أنه وبعد عشرات السنين من العبث الصهيوني تحت الأرض في البلدة القديمة يأتي هذا المخطط ليفتح الباب أمام سلطات الاحتلال للعبث الخطير والكبير بكل ما هو فوق الأرض من أسواق وبيوت ومعالم ومقدسات. وحذر من أن الشروع في تنفيذ هذا المخطط من شانه أن يؤدي إلى إغلاق أجزاء كبيرة من البلدة القديمة لفترات طويلة قد تمتد إلى أكثر من عشر سنوات بموجب قانون الآثار الإسرائيلي لعام 1978م والذي يمنح دولة الاحتلال إمكانية وضع اليد على أي مكان يتم الكشف فيه عن أثار. ويعني تنفيذ هذا المخطط- حسب خاطر- تحويل حياة المقدسيين إلى جحيم فوق الجحيم الذي يعيشونه أصلا، وذلك جراء ما سيؤدي إليه من إغلاق للعديد من الشوارع والأزقة وتحويل الطرق الموصلة إلى كثير من البيوت والحارات.   وبين خاطر أن هذا المخطط مخالف لجميع المواثيق والقرارات الدولية الخاصة بالمدينة المقدسة بما فيها قانون "الستاتيكو" المعمول به منذ أيام تركيا وبريطانيا والأردن .  وطالب القيادة الفلسطينية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي بالتحرك السريع والفاعل على كل المستويات الدولية لإيقاف هذا المشروع الخطير.   بعض الصور :