الحكم بإعدام لبناني أدين بالتجسس لصالح العدو الصهيوني

الحكم بإعدام لبناني أدين بالتجسس لصالح العدو الصهيوني

قــــاوم- بيروت : أصدرت المحكمة العسكرية في بيروت، اليوم الثلاثاء، حكمًا يقضي بإعدام لبناني مدان بالتجسس لصالح الكيان الصهيوني هو الثاني من نوعه في لبنان. وصدر الحكم بإعدام "علي حسين منتش" بعد إدانته بتهمة "التعامل مع الكيان الصهيوني وإعطائها معلومات عن بعض الأهداف"، بالإضافة إلى إدانته "بالدخول إلى الكيان الصهيوني والاتجار بالأسلحة"، بحسب نص الحكم. وقال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس: إن القوات الصهيونية "استثمرت هذه المعلومات خلال عدوانها على لبنان في يوليو 2006، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من الحزبيين والمدنيين". ومنتش (وهو صاحب ملحمة) من مواليد 1957 وينحدر من قرية الكفور قضاء النبطية (75 كلم جنوب بيروت)، وقد اعتقل في 25 أبريل عام 2009. ثاني حكم من نوعه وهذا الحكم بإعدام منتش هو الثاني من نوعه في لبنان؛ حيث قضت محكمة عسكرية في فبراير الماضي بإعدام ضابط الصف السابق في قوى الأمن الداخلي اللبنانية محمود قاسم رافع (63 عاما) بتهمة التجسس. ويواجه عملاء الكيان الصهيوني في لبنان عقوبة السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة. وإذا رأى القاضي أن هذا التعاون تسبب بالقتل، فبإمكانه أن يطلب إنزال عقوبة الإعدام. وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان قد أكد في يونيو الماضي أنه سيوقع أي "حكم بالإعدام" يصدر في حق أشخاص يدانون بالتجسس لصالح الكيان الصهيوني . ومنذ أبريل 2009، تنفذ السلطات اللبنانية حملة واسعة ضد شبكات تجسس صهيونية تنشط في لبنان أدت إلى اعتقال أكثر من 70 شخصا بينهم عناصر من الشرطة والجيش كانوا مزودين بأجهزة تكنولوجية متقدمة.