المحكمة الصهيونية العليا تصادق على هدم منزل عائلة أبو حميد

قــاوم_قسم المتابعة/صادقت ما تسمي بمحكمة العدل العليا الصهيونية على هدم منزل عائلة الأسير، إسلام أبو حميد، من مخيم الأمعري جنوب رام الله، حسب الإعلام العبري.

وكان الجيش الصهيوني، سلم العائلة في الـ26 من آب/ أغسطس الماضي، إخطاراً بهدم الطابق الأول والرابع من المنزل، وليس كامل المنزل.

وأخذ الجيش قياسات منزل عائلة أبو حميد في الرابع عشر من الشهر الماضي، علماً بأن المنزل تم هدمه عام 1994، فيما تم هدم منزل آخر يعود للعائلة عام 2003.

ويزعم الجيش الصهيوني بأن الأسير، إسلام أبو حميد، الذي اعتقل في السادس من شهر حزيران/ يونيو الماضي، ألقى "بلاطة" على جندي صهيوني من وحدة دفدوفان الخاصة، أثناء اقتحام مخيم الأمعري في شهر أيار/ مايو الماضي، حيث أصيب بجروح بالغة، وأعلن لاحقاً عن مقتله متأثرًا بها.

يشار إلى أن الأسير إسلام أبو حميد، شقيق لـ6 أسرى وشهيد، وهم:  الشهيد "عبد المنعم" الذي ارتقى شهيداً في مخيم قلنديا في العام 2002، والأسير ناصر (37 عاماً) ومحكوم بسبعة مؤبدات وخمسين عاماً، ونصر (35 عاماً) محكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، وشريف (29 عاماً) محكوم بالسجن لأربعة مؤبدات، والأخير محمد (24 عاماً) محكوم بمؤبدين و30 عامًا.

تم ارسال التعليق