تفاصيل يكشف عنها لأول مرة

"امرأة متوفية" كانت السبب في كشف القوة الصهيونية شرقي خانيونس

  • تقارير
  • 0 تعليق
  • الإثنين, 03 ديسمبر, 2018, 07:54

قــاوم_قسم المتابعة/كشفت تقارير عن تفاصيل اخرى حول العملية الفاشلة للمجموعة الصهيونية شرقي خانيونس والتي قتل خلالها ضابط صهيوني  واصيب آخر بجروح خطيرة قبل اسابيع .

ووفقا لتقرير فالمعلومات الجديدة مصدرها مقابلات مع عناصر من المقاومة الفلسطينية ومن سكان منطقة وقوع الحدث شرقي خانيونس وبينت المعلومات " فمجموعة الضباط الصهاينة دخلوا لقطاع غزة تحت غطاء اطباء يعملون في احدى المنظمات الخيرية وقد عرضوا بطاقات هوية حقيقية لسكان قطاع غزة.

وأشار التقرير ان الضباط لم يسكنوا في منطقة وقوع الحدث قرب عبسان خشية من كشف امرهم  سكان القطاع الذين انتحلوا الجنود الصهاينة أسمائهم وتم التحقيق معهم من قبل المقاومة.

ووفقا لمصدر في المقاومة القوة الصهيونية اتقنت تزيف بطاقات الهوية بشكل كبير جداً،  وجاء انه في احدى السيارات التي كانت على متنها القوة الصهيونية من نوع "فولكسواقن"  كانت نسوه واستغلت القوة الصهيونية النسوة ضمن المجموعة لتبرير تواجدهم داخل القطاع.

وقال التقرير انه ووفقا لاحد المصادر من المقاومة قد قال افراد القوة الصهيونية لحاجز تابع للمقاومة بأن "دورهم نقل مرضى لمنازلهم"، ولكن عناصر المقاومة اشتبهوا في القوة الصهيونية بسبب لهجتهم وتم توقيف سيارة الفولكواغن على الحاجز وتم استدعاء في تلك المنطقة نور بركة للحاجز ووصل وقرر نقلهم  للتحقيق في احدى مقار المقاومة حينها اطلق عناصر القوة الصهيونية النار .

ووفقا لشهاد عيان محليين ان الشهيد "نور بركة" اشتبه في القوة الصهيونية لأنه يعلم الاسرة التي ادعى افراد القوة بأنهم جاءوا لعبسان لمساعدتها ، فقام نور بركة بالاتصال بأسرة تلك المرأة وردوا عليه قائلين له بأنها متوفية ، ووفقا لمصدر في المقاومة فمهمة القوة الصهيونية كانت تغير معدات تنصت  تم زرعها في الماضي داخل قطاع غزة.

تم ارسال التعليق