أول عملية اقتحام لمغتصبة صهيونية في انتفاضة الأقصى المباركة

قاوم / خاص / كما كانت انطلاقة لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين شعلة انتفاضة الأقصى في تقدمها الصفوف الأولي عبر جيل المؤسسين الشهداء الذين ما تركوا ساحات القتال إلا بعد الإثخان في عدوهم وتسديد ضرباتهم الموجعة في صدر الكيان .

في تمام الساعة الخامسة صباحا بتاريخ 18 نوفمبر 2000 تسلل بهاء الدين إلى داخل مستوطنة كفار داروم عبر فتحة صغيرة حفرها تحت السياج ومنها عبر دفيئات المستوطنة الزراعية البلاستيكية ومنها تسلل إلى غرفة الجنود الصهاينة الذين أشتبك معهم فى معركة رغم إصابته أثناء ذلك واستمر في قتاله حتى ارتقى شهيداً معمداً بدمائه الزكيه بعد أن قتل وجرح العديد منهم ' اعترف الاحتلال في حينه بمقتل جنديين لحقهما ثالث إضافة لعدد من الجرحى .

وفيما يلي نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

} من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا { صدق الله العظيم

بيان عسكري صادر عن ألوية الناصر صلاح الدين

لا مقام للمستوطنات والمستوطنين على أرضنا

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد :

في عمل مميز امتشق الشهيد القائد / بهاء الدين أبو السعيد وإيمانه بالله وبحتمية النصر ودحر المحتلين ليتسلل مع فجر اليوم السبت الموافق 17-11-2000م من بين الدفيئات الملاصقة لمستوطنة كفار داروم  متسللاً عبر نفق كان قد حفره تحت الجدار الالكتروني ليفاجئ الحارس الصهيوني والجنود الصهاينة الذين ظنوا أن يطيب لهم المنام في أرضنا المغتصبة .. هاتفاً الله أكبر معلنا ً فجراً جديداً للحرية ودحر المحتلين .

وقد اشتبك شهيدنا القائد البطل مع الجنود الصهاينة بسلاحه الرشاش وقنابله اليدوية مما أسفر عن قتل العديدين وحسب شهود العيان في المنطقة المجاورة فإن الاشتباك المسلح استمر لعدة دقائق وأكدوا أن حركة الإسعافات والطيران التي هرعت للمنطقة تؤكد وقوع العديد من القتلى الصهاينة وعشرات الإصابات فيما اعترف العدو الصهيوني بمقتل الرائد الصهيوني / باروخ شيف وإصابة جنديان آخران من اللواء المسمى جولاني .

يا جماهير شعبنا المرابط :

إننا اليوم وإذ نحتسب عند الله شهيدنا البطل بهاء الدين أبو السعيد قائد لجان المقاومة الشعبية في المنطقة الوسطى ، لنؤكد من جديد أننا ماضون قدماً حتى دحر الاحتلال الغاصب عن كافة أرضنا الفلسطينية الطاهرة والى أن يبزغ فجر الحرية على كامل أرضنا وترابنا المقدس .

والله أكبر والنصر للمقاومين

والخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة

لجان المقاومة الشعبية

ألوية الناصر صلاح الدين

فلسطين 18-11-2000م

تم ارسال التعليق