الذكرى السابعة لصفقة وفاء الأحرار

قــــــاوم / خاص / توافق اليوم الذكرى السابعة لإبرام صفقة  " وفاء الأحرار " بين المقاومة الفلسطينية والكيان الصهيوني في واحدة من أبرز عمليات تبادل الأسرى على مدار تاريخ الصراع مع المحتل الصهيوني .

وتم الإعلان عن التوصل لاتفاق عملية التبادل في 11 من أكتوبر عام 2011 بوساطة مصرية، فيما جرت عملية التبادل في 18 من الشهر ذاته؛ لتسطر واحدة من أضخم عمليات المقاومة للإفراج عن الأسرى .

وأخلت المقاومة في 18 من أكتوبر قبل سابعة أعوام سبيل الجندي الصهيوني جلعاد شاليط مقابل الإفراج من سجون الاحتلال عن 1027 أسيرًا فلسطينيًا تم إطلاق سراحهم على دفعتين .

وتوّجت صفقة " وفاء الأحرار " نجاح المقاومة في إخفاء الجندي شاليط حيًا لأكثر من سابعة أعوام ليرغم الاحتلال على عقد صفقة لتبادل الأسرى مقابل استعادته .

تفاصيل الصفقة

في الـ 25 من يونيو تم أسر الجندي شاليط في عملية نوعية نفذتها ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة في فلسطين وكتائب القسام الجناح العسكري لحركة " حماس " وجيش الإسلام .

وتم خلال العملية أسر شاليط من داخل دبابته شرق محافظة رفح أقصى جنوب قطاع غزة، واستشهد خلال تأديتها  المجاهدان محمد فروانة و حامد الرنتيسي ، وعدد من المخططين لها لاحقًا.

ونفَّذت العملية بمهارة وتقنيّة عسكريّة عالية المستوى تخطيطًا وأداءً في أقلّ من 15 دقيقة في الموقع العسكري الصهيوني شرق رفح، وانسحب المنفذون ومعهم شاليط دون أن يتمكن الاحتلال من تعقبهم .

وتم الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بشأن صفقة " وفاء الأحرار " بعد مفاوضات مُضنية قادت وساطتها مصـر بين المقاومة والكيان الصهيوني لتتم عملية التبادل على مرحلتين .

وأنجزت المرحلة الأولى من الصفقة بالإفراج عن 450 أسيراً و27 أسيرة من سجون الاحتلال مقابل إطلاق المقاومة سراح شاليط ، في حين تمت المرحلة الثانية بعد شهرين بالإفراج عن 550 أسيرًا، وسبق الصفقة الإفراج عن 20 أسيرة بشريط فيديو يُظهر شاليط وهو حي .

ونصَّتْ الصفقة إلى جانب الإفراج عن الأسرى ما يلي :

1- الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام وأبرزها إنهاء العزل الانفرادي .

2- ضمان عدم ملاحقة أي أسير من المفرج عنهم في الصفقة أو محاكمته لاحقًا على أي نشاط كان يمارسه قبل الإفراج عنه .

استراتيجية التفاوض التي وضعتها فصائل المقاومة اشتملت على مجموعة من المعايير :

* عدد الأسرى: حيث وضعت الفصائل ضمن الخطة الاستراتيجية أن تقوم بالإفراج عن (1000) أسير من أصل العدد الكلي للأسرى الذين يقبعون في السجون .

* مدة الحكم: حيث اشتملت الخطة على ضرورة التركيز على الأسرى أصحاب المحكوميات العالية (المؤبدات) .

* وحدة الوطن: أن تشتمل الصفقة على جميع الأراضي الفلسطينية، وعدم الخضوع للابتزاز في هذه المعيار عندما يرفض العدو الإفراج عن أسرى من القدس والـ 48 بحجّة أنه أرض تابعة للكيان الصهيوني، فقد جرى كسر هذا المعيار الصهيوني .

* الوحدة الوطنية: أن تشمل الصفقة أسرى من كافة التنظيمات السياسية، والطوائف العقائدية .

* مراعاة المدة التي قضاها الأسير في السجون .

* مراعاة الحالات المرضية وكبار السن .

صفقة تاريخية بامتياز

وشكلتْ صفقة "وفاء الأحرار" نقطة فاصلة في تاريخ القضية وصفحة مشرقة في أجندة العمل المقاوم، فلأول مرة في تاريخ القضية الفلسطينية تتم عملية أسر ومكان احتجاز وتفاوض داخل أرض فلسطين .

تم ارسال التعليق