لجان المقاومة | في الذكرى الرابعة لحرب 2014 : العدوان الصهيوني والتواطؤ الغربي وخذلان البعض فشل في كسر إرادة شعبنا الساعي للحرية والإنعتاق من الإحتلال ولن تستطيع قوة في العالم من تمرير أي مخطط أو صفقة تستهدف حقوقنا وثوابتنا الفلسطينية .

تصريح صحفي صادر عن المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين :

لجان المقاومة | في الذكرى الرابعة لحرب 2014 : العدوان الصهيوني والتواطؤ الغربي وخذلان البعض فشل في كسر إرادة شعبنا الساعي للحرية والإنعتاق من الإحتلال ولن تستطيع قوة في العالم من تمرير أي مخطط أو صفقة تستهدف حقوقنا وثوابتنا الفلسطينية .

أكدت لجان المقاومة في فلسطين بأن الذكرى الرابعة للحرب العدوانية الصهيونية في صيف عام 2014 شكلت محطة تاريخية في الصراع مع العدو الصهيوني أثبت خلالها شعبنا على مواصلته لمسيرة المقاومة والصمود في مواجهة آل البطش والعدوان الصهيونية .

وأوضحت لجان المقاومة بأن شعبنا الفلسطيني خلال حرب 2014 أفشل الرهان الصهيوني على إمكانية كسر إرادة أهلنا الصامدين في قطاع غزة تحت القصف الهمجي الصهيوني والحصار الظالم فلقد خرجت الأمهات من تحت الركام تهتف للمقاومة وتدعو لمواصلة القتال ضد جيش الإحتلال ومستوطنيه .

وأضافت لجان المقاومة بأن شعبنا الفلسطيني يتوق إلى الحرية ويسعى للتخلص من الإحتلال الصهيوني البغيض ولن تنحرف بوصلته رغم كل المكر والكيد والحصار والعدوان فلدينا قضيتنا الوطنية ومشروعنا التحرري الذي سيواصل شعبنا وأجياله إنجازه مؤمنين بتحمية النصر بإذن الله.

وقالت لجان المقاومة بأن الصمود الأسطوري في حرب 2014 وما يشهده قطاع غزة من تضحيات في مسيرة العودة وكسر الحصار يعطي رسالة واضحة  بتمسك شعبنا بحقوقه وثوابته ولن تستطيع قوة في العالم مهما بلغت غطرستها من تمرير أي مخطط أو صفقة تستهدف حقوقنا الأصيلة والثابتة في فلسطين وسنقاوم بكل ما أوتينا من عزم وقوة وإرادة وإيمان كل مخططات العبث والإستهدف لقضيتنا الفلسطينية .

لجان المقاومة في فلسطين

 

اليوم الإثنين ٢٥ /شوال  / ١٤٣٩هـ , الموافق 09 / 07 / 2018

تم ارسال التعليق