خوفا من التظاهرات السلمية

العدو الصهيوني يواصل استنفار قواته على حدود غزة

يواصل جيش الاحتلال الصهيوني استنفار قواته على امتداد الحدود الشرقية لقطاع غزة؛ خشية من تجدد التظاهرات السلمية إحياء للذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، ورفضًا للقرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس المحتلّة.

ونقل الاعلام العبري عن الصهيوني المتطرف بنيامين نتنياهو تأكيده أن قوات الاحتلال ستبقى على أتم استعداد للتعامل مع أي سيناريو.

وأشاد المجرم نتنياهو، في ختام جلسة مشاورات أجراها الليلة الماضية مع ما يسمي بمسؤولين في أجهزة الأمن الصهيونية، بجنود الاحتلال الذين ارتكبوا مجزرة دموية بحق المتظاهرين السلميين، معتبرًا أنهم منعوا “محاولات التسلل إلى الأراضي الصهيونية”.

وارتقى أمس 60 مواطنًا من بينهم 7 أطفال وامرأة وأصيب نحو 2500 آخرين، جراء إطلاق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر على عشرات آلاف المتظاهرين الذين احتشدوا على امتداد الحدود الشرقية داخل قطاع غزة.

تم ارسال التعليق