زحف جماهيري نحو خيام العودة استعدادا لجمعة حرق العلم الصهيوني

قـــاوم - غزة - توافد مئات الشبان منذ ساعات الصباح لخيام العودة المنتشرة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة في الجمعة الثالثة (اليوم الخامس عشر) من مسيرة العودة الكبرى التي أطلق عليها جمعة حرق العلم الصهيوني ورفع العلم الفلسطيني من قبل اللجنة المنظمة للفعاليات.

يُشار إلى أن المسيرة انطلقت في (30 آذار) يوم الأرض الفلسطيني للتأكيد على تمسك شعبنا بحق العودة إلى أرضه المحتلة وستستمر المسيرة بشكل متتالي وصولاً إلى ذكرى النكبة الفلسطينية منتصف أيار المقبل.

ورغم سلمية المسيرة إلا أنها تعرضت لانتهاكات جمة من قبل جنود الاحتلال  والذي استهدف بأسلحته المحرمة دولياً إلى جانب الرصاص الحي والغازات السامة والمسيلة للدموع، المتظاهرين والطواقم الطبية والصحفية وأسفرت حتى الآن عن استشهاد نحو 32 شاباً بينهم الصحفي ياسر مرتجى وإصابة أكثر من 3 آلاف آخرين بجراح مختلفة.

وتمثل مسيرة العودة اجماعاً فلسطينياً كاملاً، حيث يتداعى الكل الفلسطيني للمشاركة فيها ويؤكدون على سلمية المسيرة لتفويت الفرصة على الاحتلال الإسرائيلي، إلا أن إسرائيل لا تأبه للمسيرات السلمية التي شرعتها كل الأعراف الدولية.

وتشهد خيام العودة يومياً فعاليات مختلفة ومتنوعة، تزامناً مع الاحتجاجات السلمية التي تتخللها المواجهات اليومية على الخط العازل وحرق إطارات السيارات وإلقاء الحجارة على قوات الاحتلال، التي ترد بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

تم ارسال التعليق