الداخلي يحذر من أساليب يستخدمها "الشاباك" في عمليات الاسقاط

قـــــاوم_قسم المتابعة/حذر جهاز الأمن الداخلي التابع للأجهزة الأمنية في قطاع غزة من أساليب تستخدمها أجهزة المخابرات الصهيونية في عمليات الاسقاط في وحل التخابر.

وأفاد الداخلي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن مخابرات العدو الصهيوني تتبع سياسة التواصل المباشر مع الجمهور الفلسطيني عبر صفحات يديرها ضباط المخابرات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف الداخلي أن مواقع التواصل الاجتماعي تشكل ساحة نشطة لعمل المخابرات في السعي خلف تجنيد المواطنين.

وتابع أنهم يستغلون التفاعل المحموم لفئات المجتمع على كل من (فيس بوك، تويتر، واتساب) لفرض أساليب التضليل واستغلال حاجة المواطنين للسفر والعلاج وغيره.

ونوه الداخلي لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أنه في حال دخول المستخدم إلى صفحات المخابرات الصهيونية وتسجيل (متابعة أو اعجاب) لها، سيكون قد وضع نفسه في قائمة المرشحين للتجنيد لدى المخابرات الصهيونية.

يذكر أن السنوات الأخيرة شهدت انتشار واسع للصفحات الصهيونية التي تديرها المخابرات الصهيونية على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد انطلاق شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة أو انتفاضة القدس نهاية عام 2015.

بالإضافة إلى ذلك فقد كشفت التحقيقات أن عدد من عملاء المخابرات الصهيونية تم اسقاطهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي بعد تواصل المخابرات الصهيونية معهم.

ومن هنا وجب التنويه إلى ضرورة الحذر من التعاطي أو التفاعل مع الصفحات التي يديرها ضباط المخابرات الصهيونية وننوه إلى عدم الإعجاب بها أو متابعتها، كما ننوه إلى ضرورة إبلاغ الجهات المختصة في حال تعرض الشخص لأي تواصل من قبل المخابرات الصهيونية سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو غيرها من الوسائل.

 

تم ارسال التعليق