6 أعوام على إستشهاد الأمين العام للجان المقاومة الشيخ زهير القيسي " أبو إبراهيم"

أبنائي وأحبابي .. أنتم وأمثالكم أمل الأمة .. وإن عليكم مهمات جسام عظام فاستعدوا وشدوا أيديكم على بنادقكم فشرف الأمة في جهادها وفي تلك الدماء التي تسيل طاهرة على عتبة استرجاع مجد الإسلام وكرامة المسلمين .

سنمضي على طريق الشوكة معا .. طريق الأنبياء والمرسلين .. طريق المجاهدين الصالحين .. حتى يمكن الله لنا ديننا ونحرر أرضنا ونحرر أسرانا أو نموت في سبيل ذلك هذا عهدنا مع الله . " رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً " َقالُواْ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ" . ..

هذه المقدمة من رسالة الأمين العام الشهيد الشيخ زهير القيسي  "أبوإبراهيم " الأمين العام للجان المقاومة في فلسطين , وبعد مرور ستة أعوام على إستشهاده في جريمة إغتيال صهيونية بتاريخ 9-3-2012م , نجدد العهد على المضي قدما على الخط الجهادي الأصيل الذي خطه الشهيد برفقه إخوانه من قيادة لجان المقاومة منهم الشهداء ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً .

ومع مرور ستة أعوام على إرتقاء القامة المجاهدة والهمة العالية ممثلة بالشيخ المجاهد أبو إبراهيم القيسي  , لازالت لجاننا وألويتنا تمضي بثبات نحو غايتها الكبرى في مقارعة العدو الصهيوني حتى تحرير فلسطين وتطهير المقدسات .

في تأكيد على أن دماء شهداؤنا تزيدنا إصرار على إستكمال المسيرة والمضي في درب الشهداء والأحرار , وان إستشهاد قادتنا علامة صدق على النهج الذي تمضي عليه لجاننا الوفية وألويتنا المباركة .

تم ارسال التعليق